” أخطاء قد تقتل “

” أخطاء قد تقتل “

 

1- التفكير في (أيّ أمر) بعد (فُسْحة) وجوب التفكير فيه .

2- الاستخفاف .. بالآخرة .

3- ترك النفس على هواها .

4- وضع (الشيء) والأشخاص في غير مكانهم المناسب في أيّ أمر .

5- الاستمرار في الخطأ بعد معرفة الصواب .. العزّة بالإثم .

6- ظلم النفس .. وظلم الناس .

7- بعثرة أيّام الحياة سُدىً .. وإضاعة الهناء (الأخروي) الذي لا يمكن أن يوصف .. ولا يُعوّض بعد الموت …..

8- لو (انهبل) من بيده قنبلة (هيدروجينية) وضغط زرّ فأهلك البشرية جمعاء .. من يستطيع دفع ذلك الأمر إلاّ الله سبحانه ، والذي أرانا (نتسلّق) أكتافاً .. وبعضنا أرجلاً شرقاً وغرباً ، ونترك عيناً لا تنضب ولا تنقص ولو قطرة منها هي القادرة وحدها على دفع كلّ سوءٍ مهما عَظُم إذا ما أحسنّا الاتكال عليها .. ألا وهي قوله تعالى : { .. اُدْعُونِي اسْتًجِبْ لَكُمْ .. } آية (60) سورة غافر .

والتاسعة عجبٌ أنّ العلم تقدّم بشكلٍ خياليّ .. ومع ذلك فإنّ (العمالة) المسكينة تُناطح السحاب في البناء والتنظيف وخلافه .. (مُتشعلقة) إمّا بسقّالات وإمّا بحبال إلى آخره …..

أمّا العاشرة وهي الأخيرة فمثل التي قبلها ، وكأنّ الشركات (العالمية) تعمل (بشطارة) ولؤم للكسب حتى لو حصدت مع كسبها ذاك أرواح .. وأرواح ، وانظر إن شئت كمثل (عابر) لصناعة الأدوات الصحية التي لا غنى للبشر الآن عنها .. ولكنّ (زحلقة) بسيطة في أيّ حمام قليلٌ أن تنجو منها روح .. وما أكثر من هلك أو في إغماءة طويلة من البشر نتيجة عدم الرغبة في تبسيط والتخفيف عن (المتدشّشين) بإبدال قسوة الصخور (الرخامية) ببلاستيك أو ما شابهه ….. ويُلحق في الأمر الأخير إزهاق صناعة السيارات للبشر ، ولا يحتاج الأمر لتفصيل … والمطلوب الحدّ من (الإهلاك) للناس هكذا تبرّعاً ، مع أنّ حلول الحدّ من تلك الجرائم بسيطةٌ جداً … ولكنّها الأرباح ورغبة المستغلّين لزيادة (جَنْيِ) ثمار … (جناياتهم) تجاه البشرية …..

كُتبت في 8/1/1438هـ

نُشرت في16/1/1438هـ

ممدوح بن عبد العزيز

Print Friendly

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

” ما الذي كان وراء الأكمة يا فضيلة الشيخ …؟! “

” ما الذي كان وراء الأكمة يا فضيلة الشيخ …؟! “          جلستُ بجانب …

3 تعليقات

  1. عشر اخطاء .. طريق الى كوارث ..

    لله درك يا أبانا ..

  2. لا فظ فوك يا سمو الامير.حفظك الله ورحم والديك.اكثر من نصحنا رحمك الله.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *