الرئيسية > قضايا معاصرة > أنا سائر في خطابي الديني التجديدي!

أنا سائر في خطابي الديني التجديدي!

يقول لكع البليد: أنا سائر في خطابي الديني التجديدي!

– وخطابه الذي رأيناه:
تحليل الحرام،
وتمييع الدين،
والتلاعب بالأحكام،
واتباع الهوى،
وأخذ الرخص،
ونشر الشذوذات،
ومعارضة الشرع بالعقلانية،
وهدم الإيمان بعقيدة الجهمية!

– فهل تجديدك أيها المغامسي:
نشر الأذكار الصوفية؟
والأدعية التجريبية؟
وشرعنة الانفلات للمرأة؟
وهدم عقيدة الولاء والبراء؟
وتسوية أهل الإسلام بالإسماعيلية والرافضة والإباضية؟
وتزيين ذنوب الخلوات؟
وتسهيل المنكرات؟
وتحليل المعازف والأغاني؟!!!

– هل هذا تجديد أم تخريب؟؟
– هل هذا إصلاح أم إفساد؟؟

– إلى أين أيها المغامسي؟!!
وماذا تريد بأمة محمدﷺ ؟؟

أبهذا أمرك الله؟
حاشا وكلا؛
ولكن هو:
وحي الشياطين؟!
وزخرف المبطلين!

الَّلهم من أراد ديننا بسوءٍ فأشغله في نفسه، ورد كيده في نحره، واكف الأمة شره، واجعل تدميره في تدبيره.

مبارك بن خليفة بن محمد العساف.

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل العلم عليه :

غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل العلم عليه :   جديد غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *