” إلى من غمس نفسه .. في ( وحل ) “

” إلى من غمس نفسه .. في ( وحل ) “

 

       مثلك أصلاً ما كان له أن يكون في مثل تلك الميادين التي تشغلها بدون حسيب … وحسبي الله ونعم الوكيل .. لو كان عندنا من أمثال ابن باز وابن عثيمين وابن حميد (الأب وليس الابن) وابن إبراهيم وعبدالرحمن السعدي .. وكثير من جهابذة وما دونهم رحلوا (كلّهم) .. ولم يَبْقَ إلاّ أقلّ القليل من أهل العلم .. الصامتون على من هم مثلك ، وهؤلاء أوجّه لهم حديثاً صحيحاً : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلم يقول : إنّ أول الناس يُقضى يوم القيامة عليه … وذكر منهم : { ورجلٌ تعلَّم العلم وعلَّمه وقرأ القرآن فأتي به فعرَّفه نعمَه فعرفها، قال فما عملت فيها؟ قال: تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن، قال كذبت، ولكنك تعلمت ليقال عالم وقرأت القرآن ليقال هو قارئ، فقد قيل ثم أمر به فسُحبَ على وجهه حتى ألقي في النار } رواه مسلم … فيا بقية علمائنا أراكم صامتون عن مثل هذا وعدنان إبراهيم وطارق السويدان والجفري وعمرو خالد .. (وغيرهم كثير للأسف) قد لوّثوا أنفاسنا وأسماعنا بأقوالٍ أُشهد الله أنّها ما أتت إلاّ من شيطان .. ومن لا يُصدّق فليستمع إلى :

(https://www.youtube.com/watch?v=WDDaPwUOqlE)

و(https://www.youtube.com/watch?v=lfBpDMligiA)

و ( https://www.youtube.com/watch?v=cbne2MdcDIQ) … وهذا المغموس المهووس والذي قد كُشف عند السلفية منذ أن خرج .. ولكنّ الناس لم تُصدّق إلاّ عندما … جابها مطبّلة ( http://alradnet.com/?p=13662 ) .. وآخرها يتكلّم وكأنّه عَالِمٌ ويدّعي بأنّ من يُحادده فإنّه (فاجرٌ في الخصومة) .. ويقول كلاماً أكيد يُعجب كلّ من لا يفقه في دين الله إلاّ الذي على هواه .. (مثله تماماً) ، جاءنا الآن هذا (المفعوص) بجواز كشف وجه المرأة وأفتى (الله لا يسلّمه) بأنّ وجهها ليس بعورة وأنّ الناس .. يقصد .. الجهلة .. ممّن هم مثلي أي السلفية .. والذين والله حمير آبائهم تفقه أكثر منه فيما يهمّها ولا يُغضب ربّها كما يفعل أقوامٌ نصّبوا أنفسهم للإفتاء والتعليم في غيابٍ عن رقابة … (من يكشفهم) وفي غمرة .. إقبال النّاس عليهم ، وما علموا بجهلهم العريض بأنّ أكثر الناس لا يعلمون … وقال و (خابط) يميناً وشمالاً وخاض في موضوع خروج المرأة بدون حجاب … وهذا القول هو قرّة عين العلمانية وأعوانهم من الإخوان والصوفية والتبليغ وحتى الرافضة … (يا شيخ) .. وبالمناسبة عندنا ثور يقال له .. (الشيخ فلان) … أريد أن أسألك سؤالين : الأول : إذا كان الوجه ليس بعورة ، فكيف تلزم به أمهات المؤمنين والصحابيات ..؟ أعطنا رواية واحدة تُثبت أنّ إحداهنّ قابلت غير محرم وهي عارية الوجه ..؟ وماذا تقول في آيات الحجاب ؟ قال تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلاَبِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا } سورة الأحزاب آية 59 . والأخرى : قال تعالى { … وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ … } سورة الأحزاب آية 53 … فإن كنت لا تعرف اللغة العربية فإليك معنى الحجاب .. نأخذ منه ما قد يُلْجمك : (تعريف الحجاب لغة : قال في مختار الصحاح : الحجاب : الستر .

وقال في لسان العرب : الحجاب : الستر . حَجَبَ الشيء يَحْجِبُهُ حجباً وحجاباً . وحَجَبَهُ : ستره . وقد احتجَب وتَحَجَّب إذا اكتنّ من وراء حجاب .

تعريف الحجاب اصطلاحا : الحجاب كل ما ستر المطلوب أو منع من الوصول إليه . ومنه قيل للستر : حجاب ؛ لمنعه المشاهدة ، وقيل للبواب : حاجب ؛ لمنعه من الدخول . وأصله جسم حائل بين جسدين ، وقال في الكليات : كل ما يستر المطلوب ، ويمنع من الوصول إليه فهو حجاب) .

… ولو سلّمنا أنّك (كعادتك) تُأوّل وتلوي النصوص كي توافق شبهاتك ، فأين تذهب إذا سألك أحدٌ هل الرجل له أن يتحجّب أم هذا حرام ولا يجوز ؟ إذا قلت الأولى أنّه يجوز فأنت (مسخرة) .. وإذا قلت الثانية أنّه لا يجوز فمعنى ذلك أنّني أنا وانت وملوكنا وعلماؤنا وآباؤنا وأجدادنا وقومنا متحجّبون … وإلاّ ما الفرق يا هذا بين اللبس الشرعي الذي تسمّونه حجاباً وتلزمون به من الرأس إلاّ الوجه ؟ ما الفرق بينه وبين لبس الغترة ؟ أصبح نحن متحجّبون ؟… إن كنت لم تفهم الأسطر الماضية فأنا مستعدّ أن أُرسل لك صبيّ من صبيان التوحيد يعلّمك من جديد ، وإلاّ كيف تتجرّأ وتقول أنّها صناعة فقهية وأنّها ليست من الدين … أنت لا تشعر ولا تفقه أنّ كلامك هذا يُخرج جميع التابعين ومنهم الصحابة بأنّهم لم يكونوا على دين .. وكمان أمّهات المؤمنين …..

       أنا أبعث برسالتي هذه لعلمائنا ولمسؤولينا ولكلّ مُنصف من (بقية) من قومنا لم تُدنّسهم دعاوى المُدّعين في هذه (الفلتة) الواضحة في كلّ الميادين لكلّ أحمقٍ جاهلٍ إمّا يتّبع جهات (مُخالِفة) شرعاً وعرفاً مثل الرافضة أو ضالّين مضلّين مثل الإخوان والصوفية والتبليغ والعلمانية .

       بقي سطر أو سطرين .. (هو) يقول يا علماءنا أنّ هناك مِنَ العلماء الفطاحلة مِنَ السلف بهم مِنَ الورع والتقوى مَنْ يُجيز .. مُخالَفة كتاب الله وسنّة رسوله في كون الوجه عورة .. مَنْ هم يا (سعادة البيه) الذين تقول أنّك تملك أسماء لهم ومعرفة بالفطاحلة الذين نعدّهم نحن مخالفين ولا تعدّهم أنت وأمثالك كذلك .. ولكنّك تهذي بما لا تدري ، ونحن نملك أدلّة من كتاب الله وسنّة رسوله مثلما سبق ، وأُعيد دعاءً قيل وسيُقال بإذن الله إلى أن تزولوا أو تتوبوا … اللهم أرحنا من مثل أولئك الدخلاء علينا ديناً وعرفاً ممّن نصّبوا أنفسهم مُفتين وهم والله … يفتنون .

       وهذه معركة يا سلفية إمّا أن تخوضوها خوضاً صادقاً مُؤصلاً (لمن يستطيع منكم) .. وإلاّ .. فإنّي أشكوكم إلى الله .

 

23/9/1438 هـ

ممدوح بن عبدالعزيز

 

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

ملاحظات عامة

ملاحظات عامة           حبذا ولو إذا تم مواجهة مع أولئك المجرمين على أن يحرص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *