الرئيسية > مقالات وردود > الإعدام لشبكة تجسس إيرانية في المملكة

الإعدام لشبكة تجسس إيرانية في المملكة

–        أصدرت محكمة سعودية، الثلاثاء، حكماً أولياً بإعدام 15 مداناً في القضية المعروفة إعلامياً بـ”خلية التجسس الإيرانية”.

–        وأتت جلسة النطق بالحكم بعد 10 أشهر من إجراءات المحاكمة التي تشمل 32 متهماً (30 سعودياً، وإيراني، وأفغاني).

–        ومن أبرز التهم التي وجهت إلى الموقوفين تكوين خلية تجسس بالتعاون والتخابر مع عناصر من المخابرات الإيرانية، وتقديم معلومات في غاية السرية والخطورة في المجال العسكري تمس الأمن الوطني للمملكة، وإفشاء سر من أسرار الدفاع، ومقابلة بعض عناصر الخلية مرشد إيران، علي خامنئي، بالتنسيق مع عناصر المخابرات، وزيارة بلدان أخرى من ضمنها لبنان من أجل التنسيق والتواصل مع المخابرات الإيرانية.

–        وتعود جذور القضية إلى ثلاث سنوات خلت، عندما أعلنت وزارة الداخلية السعودية في 19 مارس/آذار 2013 إلقاء القبض على خلية تورطت في أعمال تجسسية لمصلحة إيران، وذلك بناء على ما توافر لرئاسة الاستخبارات العامة السعودية بعد جمع معلومات عن مواقع حيوية، إذ جرى القبض عليهم في أربع مناطق هي: مكة المكرمة والمدينة المنورة والرياض والشرقية.

–        والاتهامات التي وجهتها هيئة التحقيق والادعاء العام السعودية للمدعى عليهما رقم 23 و24، أظهرت اليد الإيرانية العابثة بالمنطقة الخليجية عامة، والسعودية خاصةً.

–        ووفق هيئة التحقيق، تتعلق الاتهامات بلقاءات مع عنصر استخباراتي إيراني، عمل سكرتيراً أول في المندوبية الإيرانية بمنظمة التعاون الإسلامي بجدة والمدينة المنورة، وتخزين وحيازة ما من شأنه الإضرار بالنظام العام، والتجسس والتخابر مع جهاز الاستخبارات الإيرانية والتعاون معه لتحقيق أهداف وزرع بذرة الفتنة الطائفية، وتقديم تقارير ومعلومات استخبارتية عن الأوضاع الأمنية والاجتماعية والاقتصادية بالبلاد.

–        هذه الشبكة ليست الأولى المكتشفة في منطقة الخليج العربي , فقبل عام تقريبا تم اكتشاف شبكة تجسس تابعة لإيران في الكويت وكانت تمتلك كمية ضخمة من الأسلحة وفي البحرين أيضا تم تفكيك عدة شبكات للتجسس وللقيام بأعمال إرهابية وتفجيرات مست رجال الأمن .

–        في اليمن أيضا تم اكتشاف شبكات تجسس وتهريب أسلحة وتم إيداعهم السجن , وقام الحوثيين بإطلاق سراحهم بعد سيطرتهم على صنعاء بدعم من علي صالح .

–        إيران لن تدخر وسعا في سعيها للإضرار بالخليج أكان ذلك بشبكات التجسس أم بالعمليات الإرهابية أم بدعم الميليشيات المسلحة بالمال والسلاح , الخليج لديها هدف إستراتيجي وهو حائط الصد الأخير المتماسك في وجه تجاوزاتها وأحلامها التوسعية .

–        تعتمد إيران في تجنيد عملائها على الطائفيين من شيعة الخليج , فمع أنهم مواطنين في دول الخليج بحقوق كاملة ومناصب مرموقة كما أظهرت الخلية الأخيرة المكتشفة , مما يؤكد أن المال لم يكن السبب الرئيسي في تجنيدهم فهم في مناصب مرموقة ذات مردود مادي كبير , لكن البعد الطائفي والمذهبي هو السبب الذي دفعهم لخيانة أوطانهم والتعامل مع عدوها اللدود والذي يستخدمهم وقودا لأحلامه القومية التوسعية .

–        الخلية المكتشفة سربت معلومات مهمة عن حقل غوار النفطي وعن مسئولين امنيين ودبلوماسيين وعن تفاصيل داخلية وأماكن إقامة شخصيات مهمة في الحج , وأحد أعضاء الخلية كان مكلفا بجمع معلومات عن الحجاج والمعتمرين .

–        أحد اعضاء الخلية أيضا دكتور إستشاري في أحد المستشفيات  الشهيرة في مدينة جدة حصل على دورة تدريب على أجهزة تشفير متطورة في لبنان  وكان ينقل التقارير عن طريقها , وكلف بمهام بناء العلاقات مستغلا وظيفته واستهداف كبار الضباط والشخصيات والموظفين .

–        هناك أيضا شخص يعمل في أحد المصارف البنكية وقدم معلومات حساسة عن النظام المصرفي السعودي للإستخبارات الإيرانية بطريقة تسمع لهم بالتحايل على النظام المصرفي بشأن تحويل العملات الصعبة من إيران الى السعودية بواسطة الحقائب الدبلوماسية التي يحملها موظفي السفارة الإيرانية خلال سفرهم .

–        شبكة التجسس لم تتعظ مما حصل لباقر النمر والذي حرضته إيران ليزبد ويرعد ثم وقع في يد الأجهزة الامنية السعودية وتمت محاكمته وإعدامه ولم تلتفت الحكومة السعودية حينها للضجيج الإيراني , وتخلت عنه إيران بعد أن استخدمته للنيل من وطنه .

–        جهاز الإستخبارات السعودي أثبت أنه على مستوى عال من الكفاءة , وهو يعمل بصمت ويقدم انجازات كبيرة في وضع مضطرب لدول الإقليم من حوله , وعلى عدة جبهات داخلية وخارجية , ويقوم بعمليات إٍستباقية في الداخل والخارج , كان آخرها القبض على مطلوب على ذمة تفجير الخبر في دولة خارجية بسرية تامة وهو الآن قابع في يد العدالة .

أحمد عبد الكريم

شبكة الرد الإلكترونية

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

خلط الطريري والعودة في التبرك بآثار النبي صلى الله عليه وسلم

من المختارت لكم (117) : الرد على الطريري والعودة خلط الطريري والعودة في التبرك بآثار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *