الرئيسية > الشيعة > الشيعة مؤلفات > السيوف المشرفة ومختصر الصواقع المحرقة

السيوف المشرفة ومختصر الصواقع المحرقة

إن أصل الكتاب هو ( الصواقع المحرقة لإخوان الشياطين والزندقة ) , وهي من تأليف الشيخ نصير الدين محمد المشهور بخواجة نصر الله الهندي المكي , ورغم أني بذلت جهدا كبيراً في محاولة الحصول على ترجمة لهذا الرجل …

التعريف بالكتاب :

          إن أصل الكتاب هو ( الصواقع المحرقة لإخوان الشياطين والزندقة ) , وهي من تأليف الشيخ نصير الدين محمد المشهور بخواجة نصر الله الهندي المكي , ورغم أني بذلت جهدا كبيراً في محاولة الحصول على ترجمة لهذا الرجل , إلا أني فشلت في ذلك , ولكن ترجح لدينا أنه من علماء الهند وعاش في القرن الثاني عشر هجري , وربما تكون هذه التسمية هي تسمية مستعارة لأحد العلماء المشهورين , ويعتقد مؤرخو الشيعة أن هذا الكتاب هو من تأليف الشيخ نصر الله الكابلي , وأبعدوا أكثر من ذلك فقال الطهراني إن التحفة الاثني عشرية ماهي إلا مختصر لهذا الكتاب , ويعني به ( الصواقع المحرقة ) .

          إلا أننا لا يمكن أن نسلم بذلك ؛ لأن ليس هناك تطابق بين التسمية التي أوردها الآلوسي للمؤلف وتسمية الطهراني , وعسى أن ييسر الله تعالى لأخواننا في الهند أو الباكستان الوقوف على صاحب الأصل , لانه قد ترجح لدينا أن مؤلف الأصل غير مذكور في كتب الترجمة المكتوبة بالعربية والمنتشرة في المكتبات العربية .

          وعلى أية حال , فإن هذا الكتاب كان قد أعجب علامة العراق محمود شكري الآلوسي , فسعى إلى اختصاره وتشذيبه وإضافة بعض الفوائد إليه , والأمر المهم في هذا التلخيص أنه حصل بعد أن لخص الألوسي (  التحفة الاثني العشرية ) قال الآلوسي : (( ولقد لخصت فينا مضى ترجمة التحفة الاثني العشرية بألفاظ موجزة وعبارات مرضية , وقد ظفرت في هذه بكتاب الصواقع المحرقة لإخوان الشياطين والزندقة …. فرايته كتابأ تشد إليه الرواحل وتقطع دونه المنازل , وهو أشبه شيْ بالتحفة الاثني عشرية , وأوفقها بجميع ما انطوت عليه من كلية وجزئية …)) , إلا أن الكتاب مع ذلك كان بحاجة إلى تشذيب وعادة سبك أكثر من عباراته , لأن فيه عبارات صعبة الفهم , وفيه مصطلحات لا يفهمها إلا العلماء , فسعى الآلوسي إلى بسطه وشرحه للناس كافة حيث قال : (( غير أن فيه بعض الزيادات , تعد جمة الإفادات , وكان مفتقراً إلى الإيجاز وتبديل بعض عبارات فيه كالإلغاز , وحيث إن المؤلف رحمه الله تعالى أدى غالب مقاصده بألفاظ غير مأنوسة الاستعمال , وكلمات لا تكاد تعرف إلا بمراجعة كتب اللغة وكمّل الرجال , وقد اشتملت مع ذلك على ذكر حكايات لا تفيد شيئا لدى الخصام والمشاجرات , وعلى عبارات لا دخل لها في المقصد , ولا تعرض لها في دفع الخصم الألد . فأحببت أن ألخصها ليعم نفعها , وأختصرها كي يسهل أخذها , ونقلها وسميت ما كتبته واختصرته ولخصته ( السيوف المشرقة ومختصر الصواقع المحرقة )) .

          من خلال ذلك يتبين أن هذا الكتاب له أهمية خاصة لاعتبارين , الأول إن الآلوسي قام باختصاره بعد أن انتهى من اختصار ( التحفة الاثني عشرية ) , وهذا له أهيمته على اعتبار أن الآلوسي قوت شوكته وازدادت علميته .

          ففي هذا الكتاب فوائد جمّة سوف يطلع عليها القارئ لأنها غير موجودة في مختصر التحفة , والاعتبار الثاني إن هذا الكتاب هو أكبر حجماَ سواء كان بالأصل أم بالمختصر من ( التحفة الاثني العشرية ) ومختصرها , ولذا حوى معلومات أكثر , وفوائد أكبر, فأنى كاملاّ في مقاصده مستوعباّ لما فات في مختصر التحفة , ولا يمكن أن نحيط بفؤائد الكتاب إلا بعد المطالعة لسطوره , ومتابعة عباراته .

شاهد أيضاً

الجيوش الربانية في كشف الشبة العمرية

هذه رسالة تطبع لأول مرة , للعالم الجليل الشيخ سليمان بن سمحان ـ رحمه الله …

مجموع فيه الصفات الإلهية ومع مواقف الطوائف من توحيد الأسماء والصفات

لا حياة للقلوب ولا نعيم ، ولا سرور، ولا أمان، ولا طمأنينة إلا بأن تعرف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *