الرئيسية > قضايا معاصرة > الشيخ/ عبدالرحمن السعدي -رحمه الله- ‼يحذر من الثورات‼

الشيخ/ عبدالرحمن السعدي -رحمه الله- ‼يحذر من الثورات‼

الشيخ/ عبدالرحمن السعدي -رحمه الله- ‼يحذر من الثورات‼

تأمل هذا الكلام النفيس للعلامة الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي -رحمه الله-:

قال – رحمه الله – :
(ولذلك حث الله ورسوله -ﷺ- على لزوم طاعة ولاة الأمور والنصح لهم.

وحذّر من:
– غشهم.
– والقيام عليهم؛ لما في ذلك:
– من ضرر الدين والدنيا.
– وهو من أكبر سلاح الأعداء؛ فإنَّ الأعداء يسعون:
• لإثارة الفتن بين المسلمين.
• وإغراء الأغرار الذين لا خلاق لهم بذلك.
• وإحداث الثورات المْوهنة للإسلام والمسلمين.
• وتبريرهم ذلك بطلب حقوقهم.
وهذا:
– محادة لله ولرسوله.
– وخيانة للدين والبلاد والمجتمع؛

فالشارع يحث الناس:
– على لزوم الطاعة والسكينة.
– مع بذل النصيحة.
– ويأمر بالصبر على طاعة الولاة حتى ولو جاروا، ولكنه يأمر بالصبر ويأمر مع ذلك بالنصيحة لولاة الأمور؛ لأن هذا أصل الخير، وبذلك تندفع شرور كثيرة.

وأما الثورات والقدح في الولاة والسعي فيما يتفرع عن ذلك فيترتب عليه شرور كثيرة قد رأى الناس آثارها؛ لهذا حذّر الشارع منها أعظم تحذير، ولا يسعى بذلك إلا:
– مَن لا دين له.
– ولا خُلق.
– ولا إنسانية.
– ولا أمانة.
– بل ولا عقل صحيح؛ فإنَّ الإنسان وإن لم يكن معه دين فالعقل الصحيح يأمر بالمدافعة عن القوم والأحساب والأوطان ، وينهى عن كل ما ينافي ذلك، كما قال تعالى عن المنافقين : {ولِيعلمَ الذين نافقوا وقيل لهم تعالوا قاتلوا في سبيل الله أو ادفعوا} .

فإنَّ هؤلاء المنافقين نُصحوا بأحد أمرين :

– إما أن يكون لهم دين صحيح ، فيقاتلوا في سبيل الله .

– أو يكون لهم إنسانية وعقل فيدافعوا عن أحسابهم .

فَمَن لا دين له ولا عقل فهو أضل سبيلًا من الأنعام ، فكيف إذا أعان أعداء الإسلام والمسلمين وانخدع بتغريرهم وإغرائهم وأطماعهم ؟! فهذا أشد الناس جرمًا وأعظمهم ظلمًا وأبلغهم غيًّا وضلالًا .
لهذا يجب على المسلمين الحذر والتحذير ممن هذه صفته ، وقمع شره بكل وسيلة).

[ رسالة “نصيحة في الحث على التمسك بالدين وعلومه والتحذير من ضد ذلك” – مجموع مؤلفات الشيخ ٢٦/ ١٤٩_١٥٠ ]

 

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل العلم عليه :

غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل العلم عليه :   جديد غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *