الرئيسية > الردود > الشيخ فالح بن نافع الحربي ً: ماذكره الأمير ممدوح بن عبدالعزيز أملاه عليه دينه وولاؤه

الشيخ فالح بن نافع الحربي ً: ماذكره الأمير ممدوح بن عبدالعزيز أملاه عليه دينه وولاؤه

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين. وبعد:
فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(الدين النصيحة) قلنا لمن يا رسول الله قال:(لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم).
ولقد دأب سمو الأمير ممدوح بن عبدالعزيز -حفظه الله- على النصيحة فيما يمليه عليه دينه وولاؤه -في هذا الحديث وغيره- تجاه التحذير من كل صاحب فتنة ومن منظومة الإخوان المفسدين؛ سواء من عرف أنه قيادي فيهم ومن كان صاحب نفوذ أو داعم أو مصلحي أو متعاطف أو ساكت، مع علمه بفساد هذه المنظومة وفتنتها وعدم ولائها الولاء الشرعي ومن ذلك ما رأيته أخيرا من تحذيره وإنذاره من مجموعة ربما أن من لم يكن منهم واضحا تشمله الأوصاف السابقة، وكان المفترض فيهم الإنكار والبراءة وخصوصا بعد بيان سموه، وعلى كل مخلص لدينه وفي ولائه أن يقف موقف سموه خصوصا وأنه قد عمت -إلا ما شاء الله- البلوى في بلادنا بهذا الحزب النكد، كما كان من قبل صرح بذلك لجريدة السياسة الكويتية سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- وهذا معلوم ليس فيه أدنى شك مما يجب أن تتظافر الجهود في الكشف عنهم وعن مخابيهم ومنابع دعمهم؛ فإن كان الجناح العسكري لهم معروفا فجناحهم المدني أشد خطرا لاندساسه في المجتمع وخفاء أمره عموما.
مستندا في ذلك إلى أوامر خادم الحرمين الأخيرة وبيان سمو وزير الداخلية -حفظهما الله- حقق الله الخير لهذه البلاد وأهلها ودفع عنها الشر وكبت أهله ووفق سمو الأمير ممدوح لكل خير .

وكتبه فالح بن نافع الحربي
في  1435/7/11
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شبكة الرد الإلكترونية : الجمعة 10 رجب 1435هـ الموافق 9 مايو 2014م

Print Friendly

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

مؤتمر الشيشان تجديد للجاهلية بين المسلمين

Share this on WhatsApp  الحمد وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى، وأشهد أن لا إله …

تعليق واحد

  1. بارك الله في فضيلة الشيخ فالح الحربي و جزى أخاه سمو الأمير ممدوح بن عبد العزيز خير الجزاء على دفاعه عن المنهج السلفي و في الحقيقة جماعة الإخوان أفسدت فسادا عظيما و فتحت علينا باب الأعداء من الخارج و قد كانت سبب تسلط المشاكل على بلادنا الجزائر في ثمانينيات القرن الماضي و عندهم من التلون الشيء العجيب و هناك كتاب جميل في فضح التنظيم في الجزائر و في العالم عموما ألفته الأخت الفاضلة السلفية أم أيوب نورة بن لحسن غاوي الجزائرية و سمته الأضواء السلفية على الجماعة الإخوانية قد قرظه فضيلة الشيخ فالح الحربي حفظه الله تعالى و الله الموفق .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *