الرئيسية > منوعات > الصرصورة وتدويل الحرمين

الصرصورة وتدويل الحرمين

الصرصورة وتدويل الحرمين

وضعت أمام عيونها المغروره
مرآتها كي تستبين الصوره

وتخيلت فيلاً عظيما نفسها
من نفخها فإذا بها صرصــــــوره

ناديتُ في نادي العجائب ما اسمها
قالوا المدلّلة اسمها قَطّوره

لم تكذب المــــرآة يا قطرٌ ولم
تخدعْكِ مثل قناتك المشهوره

فضحكت من ركبي وقلتُ رويدها
هي لا تزال صغيرةً أمـُّــــــــــــوره

وأميرها طفلٌ صغيرٌ حســــــــبه
لعق الخشاخش والحسا المبشوره

أتريد تدويل الحجيـــج كأمها
إيران أهيَ على النظام قديره

أتريد إسرائيل في الحرمين كي
تحظى بفتح خطوطها المحظوره

أتريدُ أن يليَ الحجيج عدوّنا
أين الشهامةُ عندها والغيره

أم كيف بنت الفرس تحسب نفسها
أهلا لتنظيم الحجيج جديره

قيسوا مساحتها وعُدّوا جيشها
هل كلها تملا بمكة ديــــــــره

لو كُلّفت بقطيع ضأنٍ لاختفى
عنها ونال الذئب منه فطوره

قولوا لها الحج الشريف عبادةٌ
لا منديال ولا مواســــــم كوره

كلاّ ولا فتنُ الجزيرة حــــــينما
تُذكي الصراع بثورةٍ ومسيره

فدعي الحجيج وشأنهم لا تخدعي
بتزلفٍّ من دولـــــــــــــــةٍ موتوره

ودعي المشاعر لستِ إلا لُعبةً
تلهو عليها عصبةٌ مأجـــــوره

ما آل موزة في الريادة والرفا
دةِ مثل إخوان الأميرة نوره

لله آلُ سعودٍ الشــــــــــــرفاءُ في
في كرم الحجيج جهودهم مشكوره

هم دولةٌ عظمى مكرّمةٌ على
ضبط المشاعر والحجيج قديره

ومليكها سلمان بين رجــــــــاله
أسدٌ أيخشى القطة المذعوره

إيران حين تلفّ حولك ذيلها
أفعى وأنتِ بقربها عصـــفوره

ربيتِ في بلدي أفاعيها فيـــــا
قبحا لوجهكِ واليد المبتوره

ودسستِ رأسك في التحالف خدعةً
تحكين لابن أبيّ أقبح سيره

ما كنتِ يوما فاعلاً للخــــير بل
لذوي الفساد بكسرةٍ مجــــروره

أرأيتِ كيف تمكن الحوثيُّ في
وطني بدعمكِ حين خنت الجيره

قد كاد يهلكُ ثم يُطوى أمـــره
لولا تدخّل دُمية السنفوره

فلتهنئي يا أمّ صبــــــيان الردى
بلحومنا ودمائنا المهــــــــــدوره

ستظلّ صعدةُ سوءة مكشوفةً
لكِ مذ رسمتِ بها لرستم صوره

وفعالك السودا بدماجٍ غدت
ليلاً وصارت دارنا مهجـــــــوره

وتربع الحوثيّ بعد رحيلنا
منها فبوئي إثمه وفــجوره

كانت كناقةِ صالحٍ فإذا بها
تُدهى بناقة موزة المأموره

فلتلعبي دور البسوس فإنــــــما
قدحت بمثلك حربها المسعوره

حمود البعادني ..
الثلاثاء ٩ / ذو القعدة / ١٤٣٨هـ

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

هكذا الميزان لدى قناة الجزيرة

هكذا الميزان لدى قناة الجزيرة  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *