الرئيسية > العلمانية > العلمانية شبهات > بشرى عكاظ والتشكيك في حديث النبي صلى الله عليه وسلم

بشرى عكاظ والتشكيك في حديث النبي صلى الله عليه وسلم

بشرى عكاظ والتشكيك في حديث النبي صلى الله عليه وسلم

كتبت بشرى السباعي مقالا في صحيفة عكاظ بتاريخ الجمعة / 11 / شعبان / 1439 هـ وعنونت له بـ “قومٌ ولَّوا أمرَهم امرأة” ولب وخلاصة مقالتها التشكيك في حديث الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه “لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمْ امْرَأَةً” رواه البخاري.

أرادت الكتابة أن تجعل من محمد رفيقي “المشهور سابقا بأبي حفص المغربي” واجهة تقدمه للطعن والتشكيك في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحن نبشر بشرى بأنه لا محمد رفيقي ولا صحيفة عكاظ ولا أحد سينفعك أمام الله إن سُئلتِ عن هذه المقالة التي كتبتيها باسمك وأردت فيها التشكيك في حديث النبي صلى الله عليه وسلم.

أما عن محمد رفيقي فإن ما سردتيه يا بشرى في مقالتك عن تاريخه وماضيه يشير إلى أن الرجل لم تكن له علاقة بالسلفية الحقيقية النقية التي هي على نهج وطريقة محمد صلى الله عليه وسلم ومن تبعه، وإنما هو ماضٍ يفسر لنا حقيقة التطرف المضاد الذي يعيشه رفيقي وأشباهه، فقد انتقل رفيقي من التطرف وما ينسب زورًا إلى السلفية ويسميه البعض “السلفية الجهادية” إلى التطرف الليبرالي التغريبي، وهذه هي نهاية التنطع والغلو في التكفير ومتابعة جماعة الإخوان وأفراخها.

إن حكم الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم أنه “لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة” حكم واضح قاطع مهما بثت مطايا إبليس أدخنة التشكيك والتضليل، حتى وإن خفيت على البعض ممن لا بصر لهم مظاهر الفشل، وكيف لقلوب عمياء أن تبصر حقيقة قوله صلى الله عليه وسلم وهي تريد طمسه والتشكيك حوله!

إن رضى قومٍ بتولي المرأة عليهم هو في حد ذاته مناقض ومضاد للفلاح حتى وإن فُتِحت عليهم بعض أبواب الدنيا وأصاب نوع رخاء وقد يكون لهم من باب الاستدراج أو هو من تعجيل الطيبات لهم في الحياة الدنيا.

 

شاهد أيضاً

المعنى المُجَرّد

مقال يتحدث عن خطورة استخدام المعاني المجردة في الطرح الفكري و الثقافي والمعنى المجرد كقولك …

هل كُنّا متشددين ؟؟؟

هل كُنّا متشددين ؟؟؟ إن الناظر لأحوال الناس اليوم مع إرتفاع صوت الرذيلة و الدعوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *