الرئيسية > أخبار > بلاد التوحيد و العقيدة

بلاد التوحيد و العقيدة

بلاد التوحيد و العقيدة

منذ تأسيس المملكة العربية السعودية قامت و نشأت على التوحيد ، وهي راسخة في توحيدها ثابتة في بنائها، سائرة على الصراط المستقيم بإذن ربها، ترفع راية التوحيد الذي هو حق الله على العبيد، وتطبق شريعته الغراء، وتنشر الوحيين وتعلي قدرهما ، وهي محط أنظار العالم كله ومهوى أفئدة المسلمين جميعا.
و حينما بدرت المخالفات الشرعية و البدع من بعض الزوار و المعتمرين ، فقد وجه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بإزالة 4 مواقع في بني سعد التابعة لمحافظة ميسان جنوب غرب الطائف، والتي كان يمارس فيها الشركيات من قبل بعض المعتمرين، و منها الأحجار والأشجار التي كانوا يقصدونها للتبرك بها.
و قد جاءت هذه القصيدة معبرة عن هذا الموقف غير المستغرب من سموه و من قيادة هذا البلد الكريم لما فيه من حماية لجناب التوحيد.

هل ينفع الصخرُ ، أم هل ينفع الشجرُ ؟!
كلا و ربي لا نفعٌ و لا ضررُ

كم آلم الناسُ من جاؤا لمنطقةٍ
على الضلالة أفواجاً بها انتشروا

ببدعة قد علاها الشر قد قدموا
و ليس تقبلها الألبابُ و الفطرُ

جاءت خرافات أقوام و ملتهم
والجمعُ لا يعقلُ مايأتي و مايذرُ

هذا هو الجهلُ قد أعمى بصائرهم
فالعقلُ تاه و زاغ السمعُ و البصرُ

و يفعلون طقوساً لا أساس لها
و محدثاتٍ لهن القلبُ ينفطرُ

يستشفعون بأحجارٍ و أنصبةٍ
لم يُجدِ في نُصحِهمُ آيٌ و لا نذرُ

فقيض اللهُ للمعروف محتسباً
صافي العقيدةِ لاضعفٌ ولا خورُ

حفيدُ من شاد للتوحيدِ مملكةً
هو ابن فيصل من للحقِ ينتصرُ

سليلُ مجدٍ و ساداتٍ غطارفةٍ
وكل منحرفٍ من حزمهِ حذِرُ

أبو سعودٍ و لا تخفى محاسنه
يدري بذلك من حجوا أو اعتمروا

قد غار للهِ و التوحيدُ يدفعهُ
و نهجهُ الحقُ لا بغي و لا بطرُ

و أخمد البدعة العمياء في عجلٍ
ما قال مؤئلها التحقيق و النظرُ

وأصدر الأمر في ليلٍ وصبحهم
و الشركُ أصبح لا عينٌ و لا أثرُ

لا غرو في ذاك فالتوحيد مقصدهُ
و الحق مطلبهُ لا الصيتُ و الخبرُ

هذي البلاد على التوحيد قد نشأت
طابت بأعمالها الأخبار و السيرُ

دستورها الدين و الوحيين شرعتها
هدي النبي و ما جاءت به السور

إذا تفـاخر أقـوامٌ بأنظمـةٍ
فنحن بالشرع و الإسلام نأتمرُ

أمير مكة شكراً لا يكافئكم
إلا الإلـهُ و هذا الفوزُ و الظفرُ

أبشر بماقمت من حسنى وعاقبةٍ
لك الأجورُ و عند الله مدخرٌ

وليحفظ الله هذي الدار من محن
و أن يجنبها الأشرارُ و الكدرُ

و يحفظ الله قائدها و رائدها
سلمان سلمان من أخباره دررُ

وفي الختام صلاة الله دائمة
على النبي الذي عزت به مضرُ

بقلم : عبدالمجيد بن محمد العُمري

شاهد أيضاً

المتحدث الأمني لرئاسة أمن الدولة : القبض على سبعة أشخاص قاموا بالتواصل المشبوه مع جهات خارجية

الرياض 02 رمضان 1439 هـ الموافق 18 مايو 2018 م واس صرح المتحدث الأمني لرئاسة …

بواسلنا بين الطاعات حماية للحدود وحفظا للحدود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *