ثعلب .. بني .. علمان

ثعلب .. بني .. علمان

     ظهرت في ( الساعات الماضية ) .. وجوه كالحة متحمّسة ظنّها الناس تدافع عن الحق والحقيقة .. وهي في ظني ( تلتهم ) فرصة رأتها ذهبية لما هي عليه من خنا .. ذلك أن محامي ( قذير ) سخَّر مكتبه ونفسه للدفاع عن من وقع في شباك ما يسمونه إرهابيين و( نحن ) أقصد السلفية نسميهم الخوارج كما سمَّاهم رسولنا عليه الصلاة والسلام .

     أقول نعم أنا ومثلي ضد كل من يخرج عن كتاب الله وسنة رسوله ولو شبراً .. وأولئك الخوارج خرجوا ( بالمرة ) وتماماً عن ما أمر الله به ورسوله .. وكل من يدافع عن دين المسلمين أضعه فوق رأسي … أما من يستغل مكتبه و ( قذارته ) والتي يوجهها على السلفية متّخذاً من أولئك الخوارج كبري ( لنذالته ) فإني أضعه في ( رأسي ) لكشفه وتحطيمه وذاك (المحامي ) أكاد أحلف أنّ قصده ليس إلاّ طريقة ( خُبثى ) كي يطال شيء من إيمان وكرامة السلفية بأنهم هم … الدواعش .. وهم القاعدة .. بل وضعوا الأخوان منهم .. ووالله إن السلفي الحق بريء من أولئك جميعاً.

      اللهم رد كيد ذلك البني حيوان .. وجماعته من بني علمان .. عنا بما شئت .

ممدوح بن عبد العزيز

1437/8/8هـ

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

ملاحظات عامة

ملاحظات عامة           حبذا ولو إذا تم مواجهة مع أولئك المجرمين على أن يحرص …

3 تعليقات

  1. بتوفيق الله وبقدرته )جلا جلاله .الله يهديناويرحمنا يارب

  2. ينصر دينك ياطويل العمر
    الله يسعدك ياليت تكمل جميلك
    وترفع عليه قضية واسجنه
    وفكنا من وجه الكلب

  3. جزاك الخير فعلا كما وصف سابقا بمحامي الزنادقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *