خائن ..

خائن ..

 

      .. خائن من استقرّ في بلادٍ شرّفها وكرّمها ربّ الكون بإخراج أهلها من كلّ ظلمة إلى كلّ نور ثمّ يتلوّن هو في دين الله على مزاجه .. خائن من بايع وهو يجلس على (براميل) من اللؤم والخُبث والمكيدة وماضٍ له أعفن منه تجاه وليّ أمره .. خائن من مكث سنين يمكر ويتقرّب لأصحاب القرار إلى أن أجلسوه فوق مقعد لا يستحقه مثله ثمّ تقلّبت حرباؤه وتلوّنت ثمّ .. تبعثرت وتكشفت سوءاته والعياذ بالله .. خائن من غدر بمسلم بعد أن سلّم له أمره بعد الله .

      أولئك الخونة والذين كثرت وتكاثرت نماذجهم إن لم يرحمهم ربّهم ويتوبوا من ذنبهم ويعودوا إلى آدميّتهم وصدقهم مع الله ثمّ مع مجتمعاتهم .. فالعاقبة نسأل الله العافية .. وخيمة وفوقها خيمة عليهم من الخيبة .

      أولئك يُذكّرونني بمن قال الله تعالى فيهم : { … فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ } سورة التوبة آية 58 … هم جبلَّتهم هكذا .. هم قلوبهم ملأوها بالحقد والضغينة حتى لو لم يكن هناك داعٍ .. هم لهم ماضٍ حاول المخلصون طمره .. غير أنّه في قلوبهم جمرة لا يريدون إطفائها .. قبّحهم الله .. قبّحهم الله وفضحهم دنيا وآخرة على رؤوس الأشهاد .. كلّما أطلّ ثعبان وعقارب حقدهم ولؤمهم من جحور غِلِّهم .. سحقها المولى عزّ وجلّ .. كما سحق ما حدث من (؟!) في ماضٍ مضى .. سحيق .. أبوا إلاّ أن يُذكّرونا به .. ولا حول ولا قوة إلاّ بالله وإنّا لله وإنّا إليه راجعون والله المستعان على ما يفعلون .. ونحن معك يا سلمان .

22 / 4 / 1439هـ

ممدوح بن عبدالعزيز

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

تصحيح وتوضيح

تصحيح وتوضيح   انتشر مقطع صوتي في بعض المواقع الإلكترونية ، للملك سعود – يرحمه …

تعليق واحد

  1. محمد بن عبدالرحمن باحص آل ثابت

    سمو الأمير الانسان المؤمن ان شاء الله.
    وفقك الله للخير… … ويوفق ولاة الأمر من ال سعود الذؤن قيضهم الله لهذاا الوطن الذي شرفه رب العالمين باحتضان قبيلة المسلمين وشعايره المفدسه ومسجد آخر الرسل والانبياء ..وشرفهم وولاة بخدمتها وخدمة ورعاية الحجاج والمعتمرين . وزوار مسجد رسوله محمد صلى الله عليه وسلم. …. وذالك لاداء الامانه وتحقيق العداله والعمل الجاد لنكون قدوه للبشريه كافه في المعاملات قبل العبادات وغيرها…. كما اساله تبارك وتعالى أن يصلح شؤونهم… ولا يولينا غيرهم ولا يولينا منا أيضأ…..
    اقولها صادق والله المطلع وحده ويعلم السر وما خفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *