الرئيسية > السحر والشعوذة > ربنا أخبرنا أن الشياطين يعلِّمون الناس السحر

ربنا أخبرنا أن الشياطين يعلِّمون الناس السحر

قرأت في جريدة (الجزيرة) في عددها (12700) يوم السبت 22-6-1428هـ مقالاً في زاوية (يارا) لعبد الله بن بخيت بعنوان: (عقد مع الشيطان)، ولي على المقال ملاحظات، منها:

1- أن الكاتب جعل ربط السحرة بالشياطين من اختراع رجال الدين، إذ قال: (وبعد محاولات دؤوبة اخترع الذكاء القمعي الذي يتمتع به رجال الدين عادة فكرة ربط السحرة بالشيطان)، ولعل الكاتب نسي أو جهل قول الله عز وجل: {وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ} (102) سورة البقرة، فالله جل وعلا هو الذي أخبرنا أن الشياطين يعلّمون الناسَ السحرَ، فكيف يكون ربط السحرة بالشياطين من اختراع رجال الدين؟

2- قال الكاتب: (فانتشرت خرافة أن الشيطان يطلب من الساحر بعض الأعمال الشركية عربوناً على ولائه له)، هل طلب الشيطان من الساحر أن يقوم بأعمال شركية خرافة؟ بل هذا هو الواقع كما في اعترافات السحرة الذين يقبض عليهم رجال الحسبة والجهات الأمنية وفقهم الله وجزاهم خيراً، ومصداق ذلك في كتاب الله تعالى اقرؤوا إن شئتم: {وَيَوْمَ يِحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَآؤُهُم مِّنَ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ} (128) سورة الأنعام.

قال المفسرون في هذه الآية: استمتاع الجن يكون بتعظيم الإنس لهم، وطاعتهم لهم، واستعاذتهم بهم ونحو ذلك، ومعلوم أن صرف شيء من أنواع العبادة لغير الله يكون شركاً.

فالمعتمد في أمور الغيبيات على كتاب الله تعالى، وعلى سنة نبيه – صلى الله عليه وسلم – فقط، هذا هو مصدرنا، وليت الكاتب يخبرنا عن مصدر معلوماته الخاطئة.

بقلم: سلمان بن خالد العثمان – الرياض

المصدر: (صحيفة الجزيرة) الثلاثاء 03 رجب 1428   العدد  12710

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

يعلمون الناس السحر – للشيخ عادل المقبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *