الرئيسية > منوعات > سلسلة: سألت الشيخ الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله

سلسلة: سألت الشيخ الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله

درة نادرة: تسجيلات صوتية لـ400 مسألة طرحت على سماحة الشيخ عبدالعزيزبن باز رحمه الله.

نشر فضيلة الشيخ علي بن أحمد الشهري أحد تلامذة سماحته تسجيلات صوتية لأربعمائة مسألة طرحها على الشيخ العلامة عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله. وقد ذكر الشيخ الناشر علي الشهري بأنه قد طرح هذه الأسئلة على الشيخ ابن باز هاتفيا خلال سبعة أعوام ابتداء من عام 1413هـ إلى قبيل وفاته رحمه الله بسبعة وعشرين يوما في ٣٠-١٢-١٤١٩هـ.

وقد ذكر الشيخ علي الشهري أن في ثنايا الأسئلة توضيحا لما قد يخفى من آراء الشيخ الإمام رحمه الله، بل إن بعض الأسئلة فيها توضيح لمذهبه وينشر لأول مرة.

وأضاف الشيخ الشهري: وقد ورد إلي في بعض الردود والتعليقات على الأسئلة في اليوتيوب، أو في تويتر، أو ورد إلي مشافهة من بعض الأحبة: أن كثيرا أو بعضا من آراء الشيخ المنشورة هنا مشهورة معروفة -زمن حياة الشيخ -لدى عامة الناس، فضلا عن طلبة العلم، فما الفائدة من سؤال الشيخ فيها آنذاك؟

بل ما الفائدة من نشرها الآن؟

فأحببت توضيح النقاط التالية:

١-بعض الأسئلة سألت الشيخ فيها لجهلي بالحكم أو برأي الشيخ فيها، فهي من باب طلب العلم.

2-وبعض الأسئلة كنت أعرف رأي الشيخ فيها، ولأهميتها أردت توثيق رأيه فيها، لأن فتاويه لم تكن مجموعة وقتها.

٣-وبعض الأسئلة أوصاني بعض الأحبة من الزملاء أو طلبة العلم بطرحها على الشيخ.

٤-وبعض الأسئلة أردت نفي ما نسب للشيخ من رأي شاع عند بعض طلبة العلم حينها خلافه.

5-وبعض الأسئلة سمعت رأي الشيخ فيها أو سألته أثناء حضوري لدروسه، فلم أفهمها جيدا، أو استغربت إجابته لكونها خلاف المشهور من رأيه،فأردت التوثق من صحة فهمي لجواب الشيخ رحمه الله.

٦-نشر هذه الأسئلة الآن فيها فائدة للجيل الجديد من طلبة العلم الذين لم يعاصروا الشيخ رحمه الله، فهي من حق الشيخ على طلبته والمستفيدين من علمه رحمه الله.

رابط السلسلة اضغط هنا

جزى الله خيرا فضيلة الشيخ علي الشهري على هذه الدرر الثمينة ورحم الله سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز ونفعنا بعلمه آمين

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

الشيخ عبد اللطيف باشميل من اوائل المحذرين من رؤوس الاخوان في السعودية منذ اكثر من 30سنة

جزاه الله خيرا ونفع به على هذا النشاط في فضح الاخوان منذ اكثر من ثلاثنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *