الرئيسية > قضايا معاصرة > شاعر أهل السنة يدك الحوثي دك

شاعر أهل السنة يدك الحوثي دك

 

في الأيام القليلة الماضية انتشرت قصيدتان: الأولى لشاعر حوثي، قالها على إثر حادثة قاعة العزاء في صنعاء، تفوح بمعتقد القوم الشركي، إذ يستغيث برسول الله عليه الصلاة والسلام، ويحثه بسوء أدب جم أن ينهض من قبره، لينتقم من الملك سلمان، فإن لم يستجب له فإنه يتوعد رسول الله عليه السلام باللقاء يوم القيامة!! (نستغفر الله من هذا الانحراف العظيم).

وأما الثانية فهي رد على هذا الشاعر الحوثي الخبيث من قبل شاعر أهل السنة قدمه دكاً وبين ضلاله وعواره

يقول شاعر الحوثي في قصيدته النكراء:

ياسيد الرسل قم من قبرك اﻵنا
وانظر عليك صلاة الله قتلانا

عاهدتك الله أن تحيا لتبصر ما
سواه سلمان من محرابك اﻵنا

قم شاهد النار تكوي كل عائلة
وكل بيت ملاها القصف أحزانا

أمن ديارك نسقى كل ثانية
مساقي الموت أشكالا وألوانا

وعند قبرك تأوي شر عائلة
ونحن تحت جحيم القصف مأوانا

نحن اليمانين ياطه ستذكرنا
إذا تذكرت عمارا وحسانا

أباؤنا مانستك اﻷمس في أحد
أيعقل اليوم في صنعاء تنسانا

ياسيد الرسل يامن لست أذكره
إلا وسالت دموع العين وديانا

يامقصد الله في خلق الوجود لنا
إن لم تكن أنت هذا الكون ماكانا

إن لم تكن غاية الرحمن مقصده
لم يخلق الله فوق اﻷرض إنسانا

نشكوا اليك رسول الله عائلة
تسومنا الموت أعمارا وأزمانا

في اليوم تصنع فينا ألف مجزرة
وأنت تصبر ليت الصبر ماكانا

طه تناشدك اﻷنصار قائلة
ألله ألله ياطه بأبنانا

نقاتل اليوم ضلما في محبتكم
ونحرق الكل طغيانا وعدوانا

أهكذا يا أبا الزهراء تتركنا
ضحية الظلم أشياخا وولدانا

طه سألتك بالله الذي سجدت
له السماوات أن تصغوا لنا اﻵنا

قم من مقامك ياطه وعن عجل
واطرد عليك صلاة الله سلمانا

قدزاد في البغي أضعافا مضاعفة
ومن جوارك عادانا وآذانا

إن لم تقم يارسول الله تنصرنا
إنا وإياك عند الله لقيانا

صلت عليك رسول الله مأتمة
صلت من القاعة الكبرى ضحايانا

صلت عليك رسول الله مجزرة
فيها الضحية آبنانا وآبانا .

وإليكم رد شاعر أهل السنة على تلك القصيدة المنكرة :

مَا ضَرَّ سَلْمَانَ مَنْ يَرْمِيْهِ بُهْتَانَا***
وَلَيْسَ يَأْتِي عَلَى مَا قَالَ بُرْهَانَا

يَا كَلْبَ مَرَّانَ لا تِكْذِبْ عَلَى أَحَدٍ * فأنتَ في الكُفرِ قدْ أُرْكِسْتَ أزمَانا

أَتَسْتَغِيْثُ بِمَنْ قَدْ مَاتَ تَطْلُبُهُ * نَصْرَاً وَتَتْرُكُ رَبَّ العَرْشِ طُغْيَانَا ؟!

تَصِيْحُ بِالكُفْرِ تَرْجُو النَّـصْرَ مِنْ عَلَمٍ * لَوْ كَانَ حَيّاً غَزَا بَالفِعْلِ مَرَّانَا

لا غَرْوَ أنكَ قَدْ أَصْبَحْتَ فَاجِعَةً * وَ قَدْ تَجَاوَزْتَ حَتَّى قِئْتَ كُفْرَانا

يَا مَنْ تُحَاكِمُ (خَيْرَ الخَلقِ)في صَلَفٍ***
لأَنَّهُ لم يَقُمْ فِي نَصْرِكَ الآنَا َ

فَإِنَّ ذَا القَوْلَ جُرْمٌ يَا فُوَيْسِقَةٌ*** يَكَادُ يَهْتَزُّ مِنْهُ الكَوْنُ نُكْرَانَا
ٌ
قَلْبُ الحَقَائِقِ فِي مِيزَانِكُم سَنَنٌ*** يَسِيرُ فِيهَا كِلابُ الرَّفْضِ إِمْعَانا

جَرِيمَةُ القَاعَةِ الكُبْرَى بِكُم وَقَعَتْ*** لمَّا اخْتَلفْتُم فكانَ الأَمْرُ بُرْكَانا

فاسْكُتْ أَيَا قِرْدُ كَمْ قَدْ عُثْتَ فِي يَمَنٍ * حَتَّى المَسَاجِدُ تَشْكُوكُم لِمَولانَا

يَا كَمْ تهجَّــــرُ مَنْ لم يَـــرْضَ نِحْلَتَكُم***
فَهَلْ نَسِيتُمْ –عَدُوَّ اللهِ — قَتْلانا

بَلْ هَلْ نَسِيتُمْ رُبَا (دَمَّاجَ) مِنْ أَشَرٍ***
إذْ أنتَ تُصْلِي رِجَالَ الحَقِّ نِيْرَانا

فَكَيفَ يُنصَرُ طَعَّانٌ لِعَائِشَةٍ*** و مَنْ يَسُبُّ أَبَاهَا ثُمَّ عُثْمَانا

ومَنْ يسُبُّ أبَاحَفْصٍ عَلَى مَلَإٍ * ومَنْ يَرُومُ لِهَذَا الدِّيْنِ خُذْلانا

أبْشِرْ بِسُوءٍ فَإنَّ الرَّفْضَ مَصْرَعُهُ*** عَمَّا قَريْبٍ وَ فِي مَرَّانَ قَدْ آنا

وجَيْشُ سَلْمَانَ فِي زَحْفٍ لِيَسْحَقَكُم *
فِي كُلِّ فَجٍّ سَرَى للفَتْحِ جَذْلانا

نَحْنُ اليَمَانِيْنَ لا نَرْضَى بِكُم أَبَدَاً*** فإِنَّكُم شَرُّ خَلْقِ اللهِ إِنْسَانا

نَحْنُ اليَمَانِيْنَ مِنْ أَبْنَاءِ ذِي يَمَنٍ * كُنَّا بِأَمْسٍ لِدِيْنِ الحَقِّ أَعْوَانا

واليَومَ لا زَالَ فِي أَبْنَائِنا أُسُدٌ * تَحْمِي عَرِينَ الهُدَى في جَيْشِ سَلْمَانَا

فبُؤْ بِذُلٍّ أيَا حُوثِيُّ فِي زَمَنٍ *
غزَاكَ جَيْشٌ يَهُزُّ الكُفْرَ أَرْكَانا

للهِ دَرُّكَ يَا سَلْمَانُ مِنْ مَلِكٍ***
صَيَّرتَ جَيْشَ العِدَا فِي الأرْضِ حَيْرَانا

فسِرْ لِصَعْدَةَ حَيْثُ الكَلْبُ يَسْكُنُها *
فِي كهْفِ مَرَّانَ أَو فِي قَلْبِ ضَحْيَانَا

واشْدُدْ خِناقاً على صنعا تجدْ فرَجاً *
فَعُصْبَة ُ الرَّفْضِ قَدْ أَمْسَتْ ضَحَايَانَا.

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل العلم عليه :

غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل العلم عليه :   جديد غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *