الرئيسية > تنظيم القاعدة (الخوارج) > قصيدة في الخوارج .. أرجوا أن تقرأ كاملة

قصيدة في الخوارج .. أرجوا أن تقرأ كاملة

برئنا إلى الرحمن من كل مجرم *** يهون عليه قتل نفس لمسلم

وقــتـل لذمــي وذبـــح معــــاهد *** وتحويل عرس الآمنين لمأتم

فمن أجل من يرمى ويقتل آمن *** وينسف بنيانا على رأس نوم

ويودَى غريب الدار في غير أهله *** وتفجع أم بالوليد المنعم

لقد حرم الإسلام عنا حديدة *** تشير كما عند البخاري ومسلم

وقد جعل الله النفوس عزيزة *** أعز من البيت الحرام المعظم

ومن يقتل النفس التقية خالدا *** بنار عليه لعنة الله ترتمي

أمن أجل دين الله ذاك زعمتم *** كذبتم فدين الله غير مهدم

فئن قلتم ضد اليهود فعالكم *** وضد النصارى قولكم غير محكم

بتفجيركم والقتل قرت عيونهم *** وصالوا وجالوا بالحصان المطهم

لقد ظهرت للسلمين فعالكم *** على أنها دين لشارون ينتمي

شعرتم به أو لم تكونوا شعرتم *** فما ركة التفجير من صنع أخزم

ومن كان يجني حربكم فهو صاحب *** لها دون أن يرمي بقوس وأسهم

فمن غير أعداء الإله تسرهم *** صنائعكم ياخيل نار التأزم

أفي مثل هذا الوقت كان خروجكم *** وجيش العدى مستوفز للتهجم

فأنتم كلاب النار مهما ادعيتم *** ومهما رعت في لحمكم أم قشعم

بأعمالكم تعطون للكفر فرصة *** ليغزواحمانا بالخميس العرمرم

وكي يدًّعي أنا دعاة جريمة *** ولسنا دعاة للسلام المكرم

ونحن معاذ الله نرضى بفعلكم *** ونرضى بقتل الكافر المتلوم

لأنا من القرآن نعلم أنه *** حرام علينا قتل غير مُجَرَّم

ومن سنة المختار نعلم أنكم *** خوارج هذا العصر دون تلعثم

رؤسكم في لندن الكفر جلهم *** يغوصون في وحل وشرب ومطعم

وتحت نظام الكفر تم نموهم *** وفي ظل أجواء الظلام المخيم

فلو أنهم لله كان خروجهم *** لَمَا ظفروا بالدعم من كل مجرم

وما كان يرعاهم نظام لكافر *** قداعتبر الإسلام كاسا لعلقم

وأما الذي فينا يفجر نفسه *** وفي جانب البيت العتيق المحرم

فقد أوعد الرحمن قاتل نفسه *** بنار ومن يلحد بمكة يؤلم

فيا أيها المغرور قاتل نفسه *** تأمل بقول الله في نص محكم

وقول رسول الله في غير موضع *** صريحا تعالى عن حديث مُرَجَّم

أتترك قول الله ثم رسوله *** وتتبع قول الخارجي المعلم

ومن هاهنا من منبر الشعر قومنا *** ننادي بنجد والحجاز وزمز

بأن عليهم أن يعيدوا تأملا *** بأفكار قطب أو سرور المنظم

وأفكار بناء ومن سار سيرهم *** فكلهم أصحاب فكر ملغم

فهم نفخوا الفكر الحروري بعصرنا*** ومدوه بالأعصاب والروح والدم

فلولاهم لم تنتشر قط فكرة *** مبنطلة في رأس شخص معمم

فكيف بأرض الخير والدين والهدى*** نمت حية التكفير في ناب ضيغم

بلاد بها أمن وعدل ونعمة *** تمد جناحيها على كل مسلم

وفيها لتطبيق الحدود حكومة *** لآل سعود فضلها غير مبهم

ملوك على تعظيم شرع محمد *** تباروا بعزم كالحسام المصمم

وفي خدمة الإسلام تلك جهودهم *** (تشير بلا كف وتشدوا بلا فم)

فلو كانت الأفضال تحصى لدولة *** فهيهات يحصي فضلها قول ملهم

ولا ندعي فيها الكمال وإنما *** نرى أنها خير من السفك للدم

وخير من الباب الذي تفتحونه *** لغزو النصارى واليهود المحوم

وخير نظام في البسيطة كلها *** يقيم لشرع الله حق التسلم

فمن غيرهم يعطي لدي محمد *** بدولته حقًّ الرقيب المقوم

ويأمر بالمعروف من دون غلظة *** وعن منكر ينهى بدون تجهم

وينزل حكم الله في كل حالة *** بضرب لرأس أو بقطع لمعصم

ومن غيرهم قد حال دون تحزب *** يدق به ما بيننا عطر منشم

وقد قال جمع من ذوي العلم والتقى *** كما قلت قولا كاالرحيق المختم

لآل سعود دولة سلفية *** تغلغل فينا بين لحم وإعظم

حوت قبلة الإسلام والبلدة التي *** لها يأرز الإيمان حيا كأرقم

وفيها لكل المسلمين عمالة *** مباركة من يعربي وأعجم

فماذا يريد المفسدون بدولة *** علاقتها بالله لن تتصرم

أيبغون فتح الباب نحو تحزب *** يقطع أوصال الفؤاد الململم

صراع على الكرسيِّ باسم تعدد *** وباسم انتخاب ينتهي بالتشرذم

يساوى به الصعلوك بالعالم الذي *** فتاواه في ليل الحياة كأنجم

وفيه يساوى المؤمنون بفاسق *** خبيثٍ وليثٌ بالغزال الملثم

وإقصاء شرع الله باسم تحاكم *** إلى الشعل حتى في الرباء الحرم

فمن غلبت أصواتُه صوتَ غيره *** يفوز على أقرانه بالتقدم

وإن كان زنديقا وأن كان ماجنا *** وإن كان داع من دعاة جهنم

وفيه احترام الرأي حتى إذا غدا *** يبيح الزنا إن كان طوعا بدرهم

وفتح محلات الفساد يرودها *** من الناس أمثال الذباب المُوَنَّم

وحُرِّيَّـة التعبير في كل سانح *** يعِن براس الشارب المتهكم

ودعوة تحرير الفتاة بخدرها *** من الدين تمشي الأرض من دون محرم

وتخلع عنها كل قيد يعيقها *** عن السير في درب الضلال المنمنم

حجابا وأخلاقا ودينا وعفة *** يثرن على الوضع القديم المعقم

وتُصنَع ما بين الرجال حواجز *** وبين ذوات الخدر في كل مَحْكَمِ

فتلك تريد الزوج ألا يسومَها *** بأخرى وتسعى جهدها بالتظلم

وأخرى ترى ألايفوز بمنصب *** فلان ولم تركض إليه بأدهم

تريد وزيرا أن تكون وقاضيا *** وأن تصبح الشرطي في ليل مظلم

ولا أفلح القوم الذين تأمرت *** عليهم نساء صحَّ عن خير مَفْحَم

أبو بكرةٍ ألقى بها عندعائش *** بلا وجل يوم القتال المدمدم

أهذا هو الأمر الذي تطلبونه *** لشعبكم الشعب العريق المسَلَّم

فأف لدين أنتم تحملونه *** إذا كان هذا الدين يدعوا لمأثم

ويدعوا لقتل الصائمين نهارهم *** ويدعوا لقتل القائم المترنم

وقتل حماة الأمن في كل موقع *** رجالا وركبانا عليهم ترحمي

لقد أعلنوا حربا على كل حاكم *** يخالفهم أو طالب أو معلم

فمن لم يذق طعم الخوارج آفة *** يذقه أخيرا في الرياض ويطعم

يرون قتال المسلمين فريضة *** كما كان يرنوا في علي ابن ملجم

فلم ينج منهم خير قرنٍ عقيدةً *** قديما أينجوا بعدهم أيُّ مسلم

فلا تهنوا في قتل قوم خوارج *** ببر وبحر أو بجو مغيم

فهذا جزاء الله من فوق عرشه *** إذا لم يتوبوا عن فساد ومغرم

بقتلٍ وصلبٍ أو بقطعٍ تظاهرت *** عليه براهين الكتاب المحَكَّم

فأنتم إذا قاتلتموهم بطاعة *** لِربي وهم قتلى كلاب جهنم

وأنتم على خير وفضل وسنة *** وهم شر قتلى تحت شمس وأنجم

بذلك قد صحت أحاديث جمة *** عن المصطفى من نسل حوى وآدم

وأختم قولي باصلاة على الذي *** له حن جذع كامشوق المتيم

_____________

كلاب اهل النار …………………….. الخوارج

المصدر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شبكة الرد الإلكترونية : الاثنين 28 جمادى الآخرة 1435هـ الموافق 28 ابريل 2014م

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

الشيخ صالح الفوزان – الرد على شبه الخوارج والتكفيريين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *