قُبْح ( 1 )

قُبْح ( 1 )

 

من هيئة الأمر بالمعروف …

… إلى هيئة الترفيه

 

قال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين } سورة التوبة 119

قال تعالى : { كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُون } سورة آل عمران 110

قال تعالى : { لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ (78) كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ (79) } سورة المائدة .

       الآيات السابقة يا تُرى هل تنطبق على من يُلوّث أغلب (مطبوعاتنا) بما لم ينزل من عند الله بسلطان … أم هي لمن يسعى لطاعة الله ؟

       لم أستغرب تكالب (بني علمان) وشدّ أزر بعضهم لبعض تشجيعاً في كلّ أمرٍ يُعجب … (مزاجهم) وينشر فسادهم حتى لو خالف الشرع ، بل يظهر لي أنّ مزاجهم غالبه كذلك .. وغالبه مخالفٌ للشرع وأعمالهم تعكس بعض ما أقول .

       غير أنّي مندهشٌ من (بني مُصلحان) من خذلان بعضهم لبعض رغم وضوح أوامر الله التي من المفروض أنّهم يلتقون عندها ولا يتفرّقون بعدها … _ إنّ ما حدث من ضرباتٍ متواليةٍ في بلادنا ضدّ عقيدةٍ ومُثُلٍ عاش لها ومات من مات من أهلنا ثبوتاً عليها ودفاعاً عنها عفا الله عنهم وعنّا من تقصيرٍ منّا جميعاً .. لم تخدم مثقال ذرّة في أحشائها ما نؤمن به كلّنا في هذه البلاد الكريمة من وليّ أمرنا إلى أقلّ فردٍ باستثناء (نكراتٍ) خرجت من (بلاليع) هنا … و (هنا)! _ لهو المصاب الجلل والأمر الذي تُنكره الفطرة السليمة .

       لقد قالت تلك (النكرات) .. وعلى صفحات جرائد سُمِحَ لها ابتداءً وأولاً وأخيراً أن (تكون) لتُحافظ على هذا الدين بسلامة الدنيا ، غير أنّ (الأنذال) .. لا يمكن إلاّ أن يكونوا أنذالاً أمام الحق الساطع وأمام كلّ من رضي بالله ربّاً وبالإسلام ديناً وبمحمدٍ صلى الله عليه وسلم نبيّاً ، وبما أنّنا في هذه (المُدَد) بل هذه الأيام بل هذه السنوات يتعرّض كلٌ (منّا) لهزّات من قِبَلِ أولئك الأنذال والله لو كانت في وقت من عاش منّا من فحول وفضيلات الأمة في السابق لغُشِيَ على أكثرهم عند سماعها … وقد يُقضى على بعضهم فور سماعها .

       في وضح النهار .. وفي جرائد جعلت (العهر اللاديني) _ واللادينية كلّها عُهر_ ساحةً تُشدّ لها الرّحال من رجالٍ أشباه للحيوان … مُبْلِسَةٍ أقلامهم كالحةٍ وجوههم ظلماء نفوسهم مدمّرةٍ عقولهم بأنتان الشيطان .

قالوا  : أ_ الشعب السعودي عصوراً طويلةً كان فاقداً لإنسانيّته ..

          ب_ أنّ السعودي أكثر النّاس حباً للترفيه ..

         ج_ أنّ أعداء الحياة (يقصدون بهم من ليس مثلهم عابثاً وعابثة) .. لا يريدون للبلاد والعباد إلاّ .. البؤس .

       خلاصة (نعيق) الجميع في الجرائد بعواميد لا تقلّ في أول أسبوع من بعد القرار .. (بالترفيه) .. عن مائتين وما فوقها ، كلّها فَرِحَة .. متفائلة .. سعيدة .. متمايلة .. لمثل ذاك القرار .

     أقول : أولاً .. يا من أنت من (طاش) عقله .. بل لا عقل له ، إن كُنت أنت (وعيّنتك) (تعساء) منذ توحيد هذه البلاد بملوكها السبعة والذين حفظوا دين الله .. فحفظهم الله .. من أمثالك ، لا يغرّك (مواصيلك) التي وصلت إليها بسخريتك من ماضينا فما ماضيك أنت غير (المسخرة) وإضحاك الناس منك وعليك ، وحاضرنا المبنيّ على قال الله وقال رسوله .. وأخبرنا عن حاضرك المطوّق بزخم القرف فوالله لا يكون هناك رجل به ذرّة من (شيمة) يقبل أن يزوجك ابنته .. إنّ مستقبلك أنت وأمثالك وكثرة عصيانك وعلى واسع النطاق المهيأ لسخافاتكم لن يكون بالتأكيد مُشرّف أو مُوفّق مهما كسبتم من شهرة وأموال .. إنّما العبرة بالنهايات .. ونهايات أمثالكم بيّناتٌ واضحاتٌ والعياذ بالله _ إن لم تتوبوا _ .. والمستقبل يا (أحمق) هو والله الآخرة التي لا تريد أنت ومن لبس مثل ثوبك منها إلاّ السخرية بها .. ومن يريد المزيد فليشاهد أيّ حلقة من حلقات ذلك القصبي .. جرّ الله قصبانه في جهنّم ….. إن لم يتب .

     ثانياً : يا من عمِيَت بصيرته وأصرّت أن لا ترى إلاّ الباطل .. هل (سَوِّيت) استقصاء أو شبه استقصاء لما (ترزح وتمرح وتنفث) به من نفثاتٍ وهمزاتٍ شيطانيّة … يا مغالط يا كذوب الشعب السعوديّ بلغ الآن أكثر من عشرين مليوناً ، من يذهب منهم (على قولكم) نصف مليون في السنة .. تقولون أنّهم للترفيه .. يا مخادع .. أولاً النصف مليون (إن صحّت) فهي قد تكون مكرّرة لأشخاص ذهبوا وعادوا عدّة مرات بعشرات المرات وربما مئات فيهبط العدد على الأقلّ إلى مائتين ألف أو أقلّ .. _ حسب نظرتكم العوجاء _ ، ثانياً إنّ من أولئك المسافرين من هم مرضى ومن هم لأعمال ومن هم أطفال ومن هم كهول .. لا ينظر الواحد منهم (البتّة) لما تنظرون إليه (أنتم) من زلل .. وانحلال … الخلاصة أنّ من يسافر ممّن يلهو و(يغوو) .. ويقوم (بالأعمال) التي تعرفونها وتجيدونها جيداً من التي لا صلة لها بشرعنا الطاهر .. أقول أنّ (ربعكم وجماعتكم وأمثالكم) في بلادنا قلّة قليلة لا تساوي .. (عطسة) مُصلح في بلادنا والحمد لله ، لا كثّر الله منكم .

     ثالثاً : قسماً بالله العظيم الذي لا إله إلاّ هو أنّ البأس والبؤس محقق لا محالة في الآخرة بأمثالكم إن لم تتوبوا … أمّا في الدنيا فأنا أعلم حالكم من أمثالكم أعرفهم حقّ المعرفة .. حياتهم حياة .. البهائم .. في منطوقهم ونظرتهم للحياة وأفعالهم وأقوالهم التي هي أقوالكم .. والبأس والبؤس (لابسهم) من شعر رأسهم الذي (تحته) مخٌّ عفنٌ إلى آخر ظفرٍ في أرجلهم والتي لا تعرف أن تسير إلاّ على وإلى (الخنا والرذيلة) في غالب أمورها .. والله أعلم .. قال تعالى : {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى } سورة طه 124 وقال تعالى {فَأَذَاقَهُمُ اللَّهُ الْخِزْيَ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ } سورة الزمر 26 .

     ووالله العظيم إنّكم أنتم البؤساء التعساء المخذولين في الدارين إن شاء الله وليس من أطاع الله كما تقولون .. وأنتم أعداء الحياة وليسوا أولياء الله ، بل أنتم أعداء الدنيا والآخرة بل أنتم ستكونون أعداءً في الآخرة لا محالة إن متّم على ما أنتم عليه والعياذ بالله ويُكذّب بعضكم بعضاً ويلعن بعضكم بعضاً .. قال تعالى: { وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلا (27)يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولا (29) } سورة الفرقان .

       أمّا أنتِ يا هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر … فلكِ ولنا الله .

     هناك الكثير ممّا تحمله الصدور _ صدور من هم ليسوا أمثالكم _ لا يتّسع لا الوقت ولا (غيره) لقول ما تحمله ، ولكنّا حتماً سنتقابل عند ملك الملوك الجبّار على أعدائه .. الغفور الرحيم لأوليائه .. اللهم اجعلني منهم .. واللهم كلّ من أرادوا في دينك أن يزيغ عنه الناس .. فاحصهم عدداً واقتلهم بدداً .

كُتبت في 15 / 8 / 1437 هـ

نُشرت في 23  / 8 / 1437 هـ

ممدوح بن عبد العزيز

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

أنا وهم على سطح المرور

أنا وهم على سطح المرور        ما رأيكم يا مرورنا أن نجلس على طاولةٍ مستديرةٍ …

8 تعليقات

  1. وهل ترجى ياشيخنا من شخص لبس ملابس النساء ان يكون رجلا فوالله لقدركم اعلى واسمى من ان ترد على هذا الديوث فاقد الاخلاق يقر الخبث فهذا ممن لايجلس ولايصب له الفنجان

  2. لك ولنا الله ايها الشيخ الامير. اني لاظن ان هذا هو الوقت اللذي قال عنه رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والسلام اللمتمسك بدينه كالقابض على الجمر.

  3. عبدالوهاب محمد الغامدي

    الله وأكبر ولله الحمد
    نفع الله بك وجعل ماتقدمه وما تدافع به عن دينك وسنة نبيك في موازين أعمالك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
    اللهم انصر من نصر دينك واخذل من خذل دينك

  4. السلام عليكم
    اتمنى تصل رسالتي
    ترددت كثيرا لكن وفقني الله للكتابه
    انا من ليبيا.. رايت اليوم في منامي عايض القرني المعروف يلقي درساًعن الائمة الأربع وانا في بلدي ثم تغير الحال اني في السعوديه بحضور عددكبير من الناس في حضرة الملك السعودية وهو على منصه جالس على كرسي الحكم. وانا على يمين الملك واقفه في المنصه والمدعو عايض على يسار الملك يحت جالس على كرسي وطاوله يعطي نفس الدرس عن الأئمه الاربعه.
    ثم صعد المنصه عايض واخذ يتكلم عن الخروج عن واتجه تجاه الناس مسترسل على عدم الخروج.
    وبسرعه منه اراد ان يحتل مكان الملك يعني بسوي انقلاب عليه. واخذ مكان الملك . وبفطنه الملك كان فيه ستاره خلفه استند اليها وكذلك عايض وكان عن يمينه فناداني الملك اقف عن يساره وكنا لابسين نحنا الثلاثه اثواب طويله بيضاء فوقها ثوب ابيض شفاف..وبسرعه بديهه من الملك احد مكانه الملك من عايص وقالي لا تقوليه ان صار كذا نظرت في وجه الملك لقيته وجه لطارق السويدان
    وانتهى…
    مدري من الملك في المنام المهم هو ملك السعوديه.
    ولعل منامي هذا فيه اشاره لخب عايض وطارق وكشف حقيقه ما.اسأل الله يحفظ بلاد الحرمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *