الرئيسية > أخبار > محمد بن سلمان : علي خامنئي هتلر جديد في الشرق الأوسط

محمد بن سلمان : علي خامنئي هتلر جديد في الشرق الأوسط

محمد بن سلمان: علي خامنئي هتلر جديد في الشرق الأوسط

• وصف ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، المرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، بأنه “هتلر جديد في الشرق الأوسط” وأضاف في مقابلة مع نيويورك تايمز:”تعلمنا من أوروبا أن التهدئة لا تنفع، ولا نريد أن يتمكن هتلر الجديد الإيراني من أن يكرر في الشرق الأوسط ما حدث في أوروبا”.

• ما حدث في أوروبا أنه كان في بريطانيا رئيس وزراء ضعيف البصيرة واهن العزيمة، هو «نيفيل تشامبرلين» أقنع نفسه بجدوى التزلف لهتلر «والحوار معه» حتى أفاق من وهمه بغزو النازي هتلر لبراغ، وخرج تشامبرلين من القرار ليخلفه بطل بريطانيا التاريخي، ونستون تشرشل, والمعنى المراد ايصاله هو أن من يتوهم أنه يمكن «إقناع» مجرمي الحرس الثوري الخميني ومرشدهم الخرافي، بأن يكونوا دولة «طبيعية» وليس تجمع عصابات مهووسة عقائدياً، فهو مثل «تشامبرلين» بريطانيا صبيحة الحرب العالمية الثانية.

• هذا اللقب الجديد لخامنئي لم يأت جزافا , بل استحقه بجدارة وذلك نتيجة أعماله التي لا تخطئها العين وقيادته وتوجيهاته بصفته أعلى سلطة حاكمة في طهران بمسمى ” ولي فقيه ” وهو المنصب المستحدث والمخترع والذي ليس له وجود في كتب الشيعة وملاليهم , بل هو مستحدث كما أسلفنا وأول ولي فقيه في إيران هو الخميني وهو من استحدث هذا المنصب لكي يتسلط على رقاب الشعب الايراني باسم الدين والمذهب .

• بعد تسلم خامنئي مقاليد الحكم خلفا للخميني سعى بكل قوته لزرع المليشيات والحركات المسلحة في المحيط الجغرافي العربي , وان كان في ذلك الوقت كانت الامور تاخذ الشكل السري , ولا أدل على ذلك من إقامة بدر الدين الحوثي مع نجله عبد الملك الحوثي الزعيم الحالي للحوثيين في إُيران منذ عام 1994 الى عام 2002 , فمن كان يعتقد أن الحركة الحوثية ظهرت من العدم فجأة هكذا فهو شخص واهم , بل استمرت في النمو والعمل تحت الأرض والإعداد لليوم الذي تنطلق فيه وتستولي على اليمن في أقرب فرصة سانحة .

• التمدد الصفوي بقيادة خامنئي اتخذ طابعا خطيرا وتخلى عن تقيته بعد سقوط بغداد , فقبل سقوط بغداد كانت الامور متوازنة نوعا ما , فحرب الثمان سنوات مع إيران وتحالف العرب مع العراق في تلك الحرب جعلت الملالي يعيدون حساباتهم وخاصة بعد الخسائر الكبيرة التي تعرضوا لها في سبيل تصدير ثورتهم للخارج , ومع ذلك لم يحققوا شيئا مقابل هذه الخسارة الكبيرة في الارواح والممتلكات مع تراجع الاقتصاد وتعثره , كل ذلك جعل الصراع العربي الصفوي يدخل مرحلة توازن القوى , لكن سقوط بغداد أخلت بهذا التوازن , وبدأت الانتفاشة الصفوية في العراق باتفاق مسبق مع الادراة الأمريكية والتي رأت فيهم حليفا رئيسيا ضد العرب السنة وهم من تصدوا للغزو الامريكي هناك وخسروا الحكم لصالح الأحزاب الصفوية التي نشأت في الحضن الايراني ثم تسلمت الحكم في العراق على طبق من ذهب .

• خامنئي هو المسؤول الاول عن تدمير العراق وتهجير سنته , وعن دعم بشار الاسد بمليشيات طائفية تقاتل معه ضد شعبه وجعلت من الشعب السوري أكبر شعب لاجئ مهجر في المنافي منذ الحرب العالمية الثانية , وهو من وراء سيطرة حزب الله على لبنان وتحكمه بالدولة هناك , وعن غزواته من وقت لآخر ضد سنة لبنان وبقية النسيج اللبناني واخضاعهم بقوة السلاح لرغباته وتوجهاته السياسية , وهو من وراء دعم الحوثيين والتمكين لهم ليكونوا خنجرا في الخصر السعودي , وهو من وراء القلاقل في البحرين والكويت وشرق السعودية كمنطقة العوامية , فبين كل فترة وأخرى يتم اكتشاف خلايا تابعة لإيران لديها السلاح والذخيرة للقيام بعمليات إرهابية تستهدف أمن ورخاء تلك الدول , كل ذلك خلفه رأس الهرم في إيران واعلى سلطة دينية وقيادية بنص الدستور وهو خامنئي .
• هذه الأفعال الواضحة البينة لهذا المتلبس بلباس رجال الدين ما هي الا عقيدة خرافية يحاول تطبيقها على أرض الواقع , فكلنا سمعنا الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد ومن على منصة الأمم المتحدة يخاطب زعماء العالم بأن هذا العصر هو عصر الظهور , وان المهدي الغائب قادم وهذا زمنه !!!

• للقوة مواقع لا يليق فيها الضعف , وما يحدث حاليا من إجرام ايراني ضد العرب لا ينبغي ان يجابه بالحوار كما يطرح المهزومون فاقدي الثقة بالنفس , بل بالمواجهة القوية والعلنية ضد أدواتها في جميع الاقطار العربية , فالمواجهة اليوم وان كانت مكلفة لكنها ستكون غدا اكثر صعوبة وتكلفة على شعوب المنطقة ومستقبلهم ورخائهم , ومالايتم الواجب الا به فهو واجب .

 

أحمد عبد الكريم
شبكة الرد الإلكترونية

شاهد أيضاً

عقب مقطع التبرك بالشجر والحجر .. شاهد “الآليات” تدك مواقع الشركيات ببني سعد

نفّذت الجهات المعنية في ميسان، اليوم، توجيهات أمير مكة خالد الفيصل؛ بإزالة 4 مواقع في …

خالد الفيصل : نشوة مواطن … وعشق وطن

خالد_الفيصل: إذا خلعنا ملابسنا اليوم تقليدًا للغرب فماذا سنخلع غدًا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *