الرئيسية > مقالات كبار العلماء > من سعد الحصيّن إلى سمو الأمير نايف [10][إفسادُ حزب الإخوان في بلاد ودولة التوحيد والسّنّة]

من سعد الحصيّن إلى سمو الأمير نايف [10][إفسادُ حزب الإخوان في بلاد ودولة التوحيد والسّنّة]

من سعد الحصيّن إلى سموّ أمير السّنّة وراعي الدّعوة السّلفيّة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدّاخليّة، نصر الله به دينه وسنّة نبيّه، وحفظه ذخراً وقدوة،
سلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
أمّا بعد: فمع ما ميّزكم الله من إدراك مصدر الفساد في الأرض والتصريح به مرتين في جريدة السياسة الكويتيّة ومرّات في افتتاح المؤتمرات والنّدوات الشّرعيّة فإنّ منهج الحزب الذي ركبه الشيطان لغرس الفساد في بلاد ودولة التّجديد والتّوحيد والسّنّة هو الذي يَحْكُم ما سمّاه الحزب ابتداعاً
(التّوعية، والتّربيّة، والثقافة الإسلاميّة) في المؤسّسات التّعليميّة في المملكة المباركة على كلّ مستوى. وبإيحاء الشّيطان إلى أوليائه الحزبيّين والحركيّين هذه المصطلحات المبتدعة ضَمِنَ الفساد الدّيني والدّنيويّ، فلو بقيت المصطلحات الأولى التي دَرَسَها ودرّسها الفقهاء،(العلوم الدّينيّة أو الشّرعيّة) لبقي علم الإعتقاد (التّوحيد) وعلم الفقه وعلم الحديث وعلم التّفسير، وليس للحِزْبِيّين والحركيّين نصيب من واحد منها بحقّ، أمّا اليوم فقد توجد أسماء بعض العلوم الشرعيّة (تحلّة قَسَم)، أمّا التركيز فهو على الفكر الحركي باسم التّوعية أو التّربيّة أو الثّقافة الموصوفة زوراً بالإسلاميّة، وإذا بقي من الفكر الحزبي ما لم تتّسع له الدّروس اليوميّة تكفّلت به: جمعيات التّوعية، والمراكز الصّيفيّة، ورحلات العمرة والسّياحة، وحِلَق التّحفيظ خارج المدرسة.
وبدأ الفساد بإنشاء ما سُمِّي: اللجنة العليا للتوعية الإسلاميّة في وزارة المعارف وتعيين الأستاذ حمد الصّليفيح أميناً لها عام 1388تقريباً، ولاشكّ أنّ يد الحزب الإخواني كانت وراء إنشاء اللجنة وتعيين الصّليفيح رحمه الله على رأسها بعد أن كان مدرّساً في ثانوية اليمامة، كما حدث بعد ذلك في إنشاء النّدوة العالميّة للشباب الإسلامي وتعيين الأستاذ عبد الحميد أبو سليمان هداه الله أميناً لها، وأعلن حمد الصّليفيح أنّه هو الذي أنشأها(في مجلّة المجتمع الكويتية الإخوانيّة)، ومنذ وُجِدَتْ التّوعية والنّدوة لَمْ يَلِها بل لم يعمل فيها إلا من عُرِف بالتزامه بمنهاج الحزب (لا أقول عضويته)، ويلاحظ استهدافهما الشباب كعادة الحِزْب. ويقول الغنّوشي وهو من أشرس أعداء دولة التّجديد السّعوديّة: (إن حمد الصّليفيح تتلمذ على فكر سيّد قطب والبنّا والمودودي والسّباعي والصّوّاف) وهم قادة المنهاج الفاسد المفسد، وأنّه، (عمل ملحقا ثقافيا في الباكستان لتوثيق صلته بمدرسة المودودي الرّمز والفكرة والتّلاميذ والحركة، وما لبث أن عاد لمتابعة نشاطه التّربوي)، ويقول: (كان حمد يعبّر عن شكّه في إمكان الإصلاح الهادئ لجملة السّياسات المتّبعة في بلده) ويقول: (كان حمد من أبرز من سعى في تأسيس لجنة الحقوق). ويقول: (كانت لحمد يَدٌ كريمة على كلّ تونسي معنيٍّ بماضي وحاضر الحركة في تونس، وأن حمد والصّواف ومصطفى الطحان أمين المنظّمات الإسلاميّة الطّلاّبيّة طليعة المشارقة الذي تمكّنوا من اختراق القلعة التّونسيّة). من موقعه في الأنترنيت. هذا مثال واحد لتولية الأمر غير أهله بل مخالفيه وأعداء منهاجه الحقّ. يرى بعض المسئولين احتوَاءَ العَدُوّ خيراً من إبعاده، وهذا قد يصحّ إذا صحّ احتواء الحيّة بتركها تفعل ما يَحْلُو لها في البيت وأهله. واليوم كما هي الحال قبل ثلاثين سنة يُحَكَّم القائمون على التّوعيّة في اختيار مدرّسي مدارس تحفيظ القرآن ومدرّسي المواد الدّينيّة في مدارس التّعليم العام وفي إعداد المسابقات والبحوث لطلبتها، بل تُمثِّل التعليم في اللجان التي تدرس توجّهات الطلاب في الوزارات المختصّة.
آمل النّظر في هذا الأمر بما يوفقكم الله له.
حفظكم الله وأعزّكم ودافع عنكم شرّ كل أحزاب الشرّ وأفراده.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن – في 1433/3/20هـ
تعاوناً على البرّ والتّقوى

المصدر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شبكة الرد الإلكترونية : 20 ربيع الثاني 1435هـ الموافق 20 فبراير 2014م

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

محاضرة حقيقة دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب وأثرها على العالم الإسلامي لمعالي الشيخ د. صالح الفوزان

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *