الرئيسية > الأمير ممدوح بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود > نداء .. إلى سمو المسؤول وإلى سعادة (المسعول) ..

نداء .. إلى سمو المسؤول وإلى سعادة (المسعول) ..

نداء

.. إلى سمو المسؤول وإلى سعادة (المسعول) ..

 

       أَعْلَم أنّه كان من (الأليق) أن أوصلها لكما بيني وبينكما … غير أنّي في حالة (خجل) من نفسي .. من كثرة … (الايصال) دون أدنى بارقة حتى للأمل …! .. الحرم أطهر بقعة في الأرض إن لم يتداركها أحدٌ منكم بعد الله .. فوالله لتسمعُنّ ولتروُنّ .. (شيئاً) أقلّ ما يُقال عنه خطيرٌ .. ويا قاتل .. ويا مقتول .

       (فالأمم) الآتية من كلّ الأمم يدعس بعضها بعضاً ويمشي بعضهم فوق بعض من أمام فندق أجياد إلى قبل مبنى الحرم …! … ولم أَقُل إلى الحرم وداخله … وتلك ستأتي إن شاء الله .

       عجزت .. وتعبت .. ويئست .. من كثرة الدق بالقلم على الورق .. والدق (بالأصبع) على (النت) .. والدق على رؤوس من بيده الحلّ من سنوات .. وسنوات .. أعجز أن أقول لا فائدة .. لا فائدة .. والمصيبة كل مالها تكبر وتكبر ….. ومن لا يُصدّقني منكم أو من غيركم فلْيأتِ إن شاء معي أو يبدأ هو لوحده من فوق ريع بخش يوم الجمعة بالذات والساعة ما بين 12 إلاّ ربع و 12 وربع قبل صلاة الجمعة .. على وجه الخصوص .. والله ليرى عجباً من تكدّس العربات دون داعٍ من قبل النزول إلى فندق الشهداء بكيلوعلى الأقلّ ، وسيزحف ويزحف بعربته إلى أن يصل عند النزلة التي تؤدي إلى الحرم بعد كيلو .. ليجد العجب العجاب .. شرطي واحد ماسك بيده مظلة وفاغرٌ فاه وأمامه العربات مكدّسة واقفة تنتظر إشارة من (سعادته) ، وعندما يسمح وتنزل النزلة إياها المؤدية لفندق الشهداء ومن ثمّ لأجياد ستفغر أنت فاك من عدم التصديق .. مئات المئات من العربات واقفة أمام سعادة ذاك الشرطي عند الريع وفضاءٌ أيضاً (فاغرٌ فاه) من خلف الشرطي إلى قبل فندق الشهداء .. ستعرف وبعد فوات (الأمر) أنّ هناك خللاً كبيراً و (مهولاً) في .. الأمر .. بل في التدبير .

       نفس الشيء قبل أن تصل (هذا إن وصلت) إلى مبنى الحرم من جهة أجياد ستجد (الأوادم) فوق بعضهم بعضاً والصراخ والصياح وصعوبة التنفس واللامعقول بعينه ، لتجد بعدها حاجزاً قبل الحرم بمائة متر يمنعك من الوصول للحرم !.. ووالله من ذلك الحاجز إلى داخل الحرم الأرض و (السماء) تستوعب أضعاف أولئك المحصورين المعصورين عند الحاجز ….. وما خَفِيَ كان أعظم وأعجب ، فالحرم من الداخل ممكن أن يستقبل أكثر من مائة ألف … يعني الحرم فاضي .. والزحام (على عينك .. يا خاسر) قبله بمائة متر .

       أفهم أنّه قد (يكون هناك موانع أمنية) .. لذا أليس من الأفضل أن تُغطّى الساحات بمظلاّت والتي يُمكن لها أن تكفي وتستوعب (بالراحة) أكثر من ثلاثمائة ألف على الأقلّ عندما يتمّ توزيعها على كلّ الساحات حوالي الحرم مثل التي في ساحات المدينة ، أو مظلات كبيرة مكيّفة لتمتصّ أولئك (الغلابة) والذين الخطر سيأتي لهم .. ومنهم .. لا محالة في يومٍ ما إن لم يتداركهم الله بالرحمة ويَنْظُر في أمرهم من بيده فكّ .. (الزحمة) والله العالم .

       (ملاحظة هامّة جداً جداً … ومن غيرها لن تكون هناك نتيجة لسموه أو لسعادته ألا وهي)… يجب أن يأتي بنفسه .. (بنفسه) وليس معه حراسة أو مرافقين إلاّ شخص أو اثنين – ولو مرة واحدة أيّ جمعة يشاء – غير أنّه إن لم يستعجل الآن فقد تحلّ الكارثة في أيّ جمعة– لا قدّر الله – ،قلت لو أتى بنفسه بسيارة عادية وأُناس عاديّين دون علم أيّ أحد .. (مُطلق أحد) سيرى ويسمع العجب العجاب … خاصةً بعد أن (يترجل) من سيارته عند فندق الشهداء أو أجياد ويسير على قدميه بغية الوصول للحرم .. وهيهات .. (هي .. هات) .. أن يصل دون أن يفقد الشيء الكثير من أعصابه .. واتزانه ..وصحته ..– كذلك الخروج من الحرم على رجليه إلى فندق جياد – فإنّه عند انتهاء الصلاة هناك احتفالٌ كبيرٌ آخر .. ينتظره …..

       في النهاية .. أُشدّد بأنّه إن لم يُباغِت فلا فائدة أبداً .. لأنّه إن عَلِمَ بها .. (إياهم) ستُمهّد الأرض و (من عليها) … له .

 

* انتباه .. (يا خلق الله .. إن كنتم توحّدونه تعالى) : تعالوا وانظروا فيما يجري من باب السلام في المدينة إلى باب جبريل من ألوف تدخل وتخرج وتمسح وتتمرّغ في الجدران ..! أمّا مكة شرّفها الله فليذهب من شاء وليقف مع من يقف حول مقام إبراهيم في أيّ وقت .. سيرى ويسمع .. شركاً .. والله شركاً … والذي هو في منزله يستطيع (شمّ) شيءٍ من ذلك عندما يُشاهد محطة القرآن ومحطة السنّة .. والله غالبٌ على أمره ..

1438/8/16هـ

ممدوح بن عبدالعزيز

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

أنا وهم على سطح المرور

أنا وهم على سطح المرور        ما رأيكم يا مرورنا أن نجلس على طاولةٍ مستديرةٍ …

3 تعليقات

  1. ان لم يرى. المسؤل بنفسه. مارأيت. فلن تحل المشكله
    الا بعد. حدوث كارثه. عندها. الكل يتحرك. وليس المسؤل لوحده
    لماذا. لايعمل. الناس بالنصيحه
    والملاحظه والشكوى. والتفاعل معها.

  2. اطال الله عمرك وجعلك منبرا للحق ومنارة يهتدى بها في عالم ضاعت فيه حقوق المواطن والمعتمر أمام صلف وبروجوازية المسؤول القابع خلف مكتبه او على سريره في منزله ….
    والله العظيم ان جميع مداخل الحرم المكي من شارع الغزة وكذلك من طلعة الحفاير ومن شارع ابراهيم الخليل كل هذه المداخل تعاني مثل معاناة ريع بخش… وازيد حتى القادم للحرم المكي لايستطيع دخول الحرم ويصتدم بصلف الجنود بعدم تجاوز الحواجز المعدنية من الساعة العاشرة بحجة ان الحرم ممتلئ وهو خلاف ذلك والموضح اثناء النقل التلفزيوني وحرمان المواطن والمعتمر من الصلاة في الحرم المكي… الله يبارك في سموكم الكريم ودمتم منارة للحق ومنارة يهتدى بها في عالم ضاع فيه حقوق المواطن والمعتمر

  3. حفظك الله صدقت بغينا نفقد بعض الأحبه بسبب الزحمه بعد صلاة الجمعة من باب السلام دخلنا وخرجنا من باب الملك فهد نسير مع الحشود رغمم عنا ..حفظ الله بلادنا واعان خادم الحرمين الشرفين وولي العهد وولي ولي العهد ورجال امننا دمت بود ي سمو الامير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *