الرئيسية > قضايا معاصرة > وقفات مع الزئبقي سعد البريك الحلقة الثانية

وقفات مع الزئبقي سعد البريك الحلقة الثانية

بسم الله الرحمن الرحيم

وقفات مع الزئبقي سعد البريك

الحلقة الثانية

يثرثر بعض الزئبقيين –ومنهم سعد البريك- حول قضية التصنيف، وهذه الثرثرة تثور دائماً حينما تُلهب سياط أهل الحق ظهور الزئبقيين وتكشفهم وتضعهم في ركن ضيق حرج يفضحهم.

إذا ما رد السلفي على أصحاب التوجهات ووضعهم في أماكنهم الصحيحة وكشف للناس توجهاتهم ثار ضد البعض وسموه مصنفا ومفرقا للمسلمين! وكأن هذا التفرق هو حديث خرافة لم يقع قط! هذا نوع من الاستغباء الذي يمارسه البعض.

نعود إلى سعد البريك ولنا وقفة معه في قضية التصنيف فنقول له: يا أيها الزئبقي لماذا تنكر على غيرك ما تأتيه بنفسك؟

طالع هذه التغريدة

https://twitter.com/saadalbreik/status/752893999392980993

في التغريدة أعلاه نجد البريك يتحدث حول قضية التصنيف وكأنه حمل وديع يسعى إلى لم الشمل والهدوء والسكينة، ثم بعدها بأيام قليلة يغرد البريك قائلا: رافضي ولبرالي

انظر من فضحهم الانقلاب الفاشل وكشف حقيقتهم

طالع هذه التغريدة

https://twitter.com/saadalbreik/status/754117625672851456

ويقول في تغريدة أخرى: بقايا الانقلابيين يسلمون أنفسهم والحسرة جعلت الشامتين من الصفويين واللبراليين  أحقر من الشيطان يوم عرفه شاهت وجوههم

طالع هذه التغريدة

https://twitter.com/saadalbreik/status/754160445280382978

لا تَنهَ عَن خُلُقٍ وَتَأتيَ مِثلَهُ  * عارٌ عَلَيكَ إِذا فَعَلتُ عَظيمُ

ما نود توضيحه هنا هو تناقض هؤلاء فيما يسمونه (التصنيف) فهم يحلونه لأنفسهم ويحرمونه على غيرهم.

التصنيف أمر موجود في الكتاب والسنة، ففيهما نجد المسلم والكافر والمؤمن والمنافق والصالح والفاسق…الخ فاحذر أخي المسلم من ألسنة هؤلاء المخادعين.

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل العلم عليه :

غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل العلم عليه :   جديد غرائب وعجائب الحواشي وردود أهل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *