الرئيسية > الأمير ممدوح بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود

الأمير ممدوح بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود

فلتــــــة

فلتــــــة          سجّل المُسجّلون (نقطة انتصار) ساحقة – أسأل الله أن لا تكون ماحقة لفريقٍ من (التقدميّين) عندنا – .. أقول واضح من أنّ فتح أبواب السينمات في المملكة هي رغبة كانت مكبوتة لدى كثيرٍ من الناس ، والتي وجدت ثغرة لتطفو على السطح بقيادة (فئة) لا تخفى على أحد كانت ومازالت تعمل لطرق أبواب لا تصلح لنا ولا نصلح لها .. تلك الفئة هي من يُسمّون أنفسهم (رُوّاد) .. شغلهم الشاغل البحث عن .. ما لا يُناسبنا … ولا فائدة (الآن) من تناول هذا الموضوع .. غير أنّه ومن باب الرأي الآخر والذي (يُقدّسه) أولئك القوم فإنّي أُسجّل …

أكمل القراءة »

التحريش

التحريش   ما أكثر كلمات الحق التي يراد بها .. (غيره) .. والله أعلم : سمعت منذ لحظات خطبة عصماء (لأحدهم) يُهاجم التحريش والمحرِّشين .. وتكلّم وركّز في كل من يُحرّش إلاّ (أُنَاس) معروفون وعلى رؤوس الأشهاد بأنّهم أصل البلاء في هذه الأمة ، حَرّشوا ثم حَرّشوا ثم حَرّشوا حتى وصلنا إلى إرحل إرحل .. ويا ليت انتهت تحريشاتهم عند هذا الحدّ ، بل استمرت إلى أن قُتِل في سوريا وفي ليبيا وفي اليمن وفي العراق أكثر من  مليون .. وهاجر أكثر من عشرة ملايين خارج بلادهم ، وجاع وعَطِش وتشرّد من هذه الأمة منهم من – أيام بن لادن …

أكمل القراءة »

يا ربّ .. احمي بيتك

يا ربّ .. احمي بيتك        ــــ عندما أتى المجرم أبرهة لهدم الكعبة وفرّ أهل مكة وعلى رأسهم أبو طالب جدّ الرسول عليه الصلاة والسلام – وكان ذلك في السنة التي وُلد فيها الرحمة المهداة للعالمين سيدنا ورسولنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب – لأنّ أبرهة جاء بجيشٍ عظيم من جنوده (الفِيَلة) ، وأهل مكة والعرب عموماً في ذلك الحين لم يعتادوا بمثل هكذا مجرمين ، لذا فرّ عبد المطلب وسكان الحرم إلى الجبال والشُعَب ، وعندما عاب أحدهم فرار سيّد مكة في ذلك الوقت (عبد المطلب) ردّ عليه قائلاً : أنا أحمي إبلي وللبيت ربٌ يحميه …

أكمل القراءة »

رؤوس بها .. عقل .. ورؤوس بها .. نعل (جَرَب علماني)

رؤوس بها .. عقل .. ورؤوس بها .. نعل (جَرَب علماني)          زادت وماجت واتّحدت وانتشرت القذارة في كلّ موقعٍ إعلاميّ في بلادنا إلاّ القليل .. وانتشر الجرب العلماني .. وإنّي لا أُبالغ إذا قلت أنّ بني كلبان .. (بني علمان) قد .. (اسْتَحْلو) .. (الحالة) التي نحن فيها ومزجوها بكلّ ما عندهم من طغيان وحقد لم يُصبح دفيناً .. بل أصبح أوضح من الشمس في رابعة النهار على ماضينا … (كلّه) .. حُلْوه ومرّه مُشْرِقه ومُظْلِمه … وتابع إن شئت السمّ الزعاف الذي ينثرونه وينشرونه باستمرار وبلا حياءٍ ولا خجلٍ ولا وجل … ووالله الذي لا تغيب عنه …

أكمل القراءة »

من مات ظالماً لنفسه … … ومن مات وقد أحسن إليها

من مات ظالماً لنفسه … … ومن مات وقد أحسن إليها          جلست أتفكّر في القبور وسُكانها – وأنا وأنت – سنكون يوماً منهم .. أقول تفكّرت في مَن يحتضنه قبر عبارة عن جنة كيف يكون في حالة من السعادة التي لا يُمكن لأحد نيلها إلا من أطاع ربه وهم على درجات أسأله تعالى أعلاها والمخلصون ، وفي مَن عصاه ومن هو في قبره في شقاء وهم دركات وأعوذ بالله من حالهم والمؤمنون .         سؤالي لنفسي ولكل من يريد الحق والذي لانجاة إلا به .. ذاك صاحب المعصية والشقيّ والذي هو شقيّ في قبره – إن لم يتب …

أكمل القراءة »

” بهائم العصر والأوان “

” بهائم العصر والأوان “          تتناثر وتنطلق الجهالة المغلّفة بالحقد الدفين لكلّ ما هو ثمين في هذا الدين .. وكلّ الدين غالي وثمين .. أغلقوا يا أيّها العقلاء عقولكم وافتحوا عيونكم على محطات العالم دون استثناء إلاّ اثنتين .. (البصيرة وابن عثيمين) .. واسمعوا (وَعُوا) ما في السطور وما فوقها وما تحتها من تلاعب أولئك .. (المجرمين) بالرؤوس (الفارغة) وبالقلوب الشاردة من خلق الله .. وما أكثرهم خلف (قال إبراهيم عيسى .. وقالت لميس الحديدي .. وقال عمرو أديب .. وقال أحمد موسى .. وتشدّق الإبراشي ..) وآخرون من أمثالهم تناثروا فوق مكاتب الفضائيات وتحت (زبايل) الزمن .. وهم …

أكمل القراءة »

ربّ .. ارجعون

ربّ .. ارجعون   لماذا (ينزعج) كل مفرّط في حق الله من سماع آيات الله وأحاديث نبيه عليه الصلاة والسلام ورؤية الصالحين والهرب من قال الله وقال رسوله ؟        عندما يدّعي أحد أولئك الذين أُصيبوا (بعدوى) البعد عن ما خُلقوا له ، هل يعلمون أنّ عذاب ما بعد الموت ينتظرهم ؟.. وهل ما يحدث منهم ولهم من مخازي في هذه الحياة هو توفيق ورضاً للنفس أم أنّه غير ( ذلك ) ؟        لماذا يا تُرى نجد أنّ (الطائعين) لربهم ولرسولهم في غاية الأمن والسعادة والحبور والرضى ، قال تعالى { إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ } آية 22 سورة …

أكمل القراءة »

بعد أن ضاعوا …

بعد أن ضاعوا …          سؤالي إلى كلّ مفتون .. والذي تلوّث بالفتنة التي (لفّتنا) والمنطقة منذ سنوات .        الآن نأتي إلى فتح (ملف) يهرب منه (الكلّ) تقريباً .. حتى من هم أعداء لأعداء ديننا .. ساكتون .. (ولا كلمة) .. وأنا بشخصي وعلمي وعملي على ضعفنا وقلة حيلتنا مستعد أن أناقش أيّ أحد في هذا العالم بهذا الخصوص .. والذي يتهرّب منه وللأسف الجميع .. إلاّ بعضهم وعلى استحياء .        والموضوع هو سؤال … هل العَالَم (الغير مؤمن) الإيمان المنجّي من جهنّم والعياذ بالله يستطيع أن يفتح فمه ويقل لي : أألذي أضعتموه من طاعة لخالقكم …

أكمل القراءة »

يا علماء ويا مسؤولين أخبروني .. أأضحك أم أعْبَسْ ؟

يا علماء ويا مسؤولين أخبروني أأضحك أم أعْبَسْ ؟         بدون (تقدُّمات وتأخُّرات) أسألكم عن مثل هذه التناقضات … في بيت الله الحرام : أ ) أعظمها الناس يُصلّون أمام الإمام . ب ) جهة من المطاف يقف (عليها) (حُزمة) من العسكر ومن .. المُحتسبين !!! يُدخلون النساء حول المطاف من جهة ويُخرجونهم فوراً من الجهة المقابلة وذلك (حسب التعليمات) أنه قبل أذان المغرب لابد أن يُفَرَّغ المطاف من النساء !! ومع ذلك الحشود منهنّ يتمخطرن (عيني عينك) بين الرجال في المطاف .. والتصوير بالجوالات على (قفا من يشيل) .. ويا ليته تصوير للمطاف أو الكعبة مع أن هذا ليس له …

أكمل القراءة »

اسمعوا …

اسمعوا …            يدور الآن (كلام) ما بين جهة سلفيّة وجهات .. غير .. دينيّة أصلاً .        الخلاصة أنّهم يسخرون من حديث وإن كان ضعيفاً وقد حسّنه بعضهم { عن ابن عباس رضي الله عنه مرفوعاً : إذا رأيتم الحريق فكبّروا فإنّه يُطفئ النّار } رواه ابن السنّي وابن عدي وابن عساكر وقاله السيوطي في الجامع الصغير .. ويقولون أنّه دجل .. حتى دون أن يُلحقوا (دجلهم هم) بالاعتذار بأنّه ليس حديثاً .. بل رموها هكذا وانسلّوا تكذيباً لما في بعض دين الله ممّا لا يؤمن أمثالهم به لأنّهم يستعملون عقولاً غربيّة .. واستراتيجية قد تجنح بعض المرات …

أكمل القراءة »