الرئيسية > الأمير ممدوح بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود (صفحه 17)

الأمير ممدوح بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود

حاشا لله أن يكون عبد العزيز كذلك

كثرت وتمادت في هذه السنوات البدع بشكل ملفت، وما ذلك إلا تجرؤ باسم حرية الرأي. والذي لا يفقهه أولئك المبتدعون ولا يريدون أن يفهموه أن الدين ليس دين رأي لمن اكتمل عقله ودينه فما بالنا بمن لا عقل عندهم ولا فقه. كثرت وتمادت في هذه الأيام (الكذبات) والافتراءات على دين الله (والإحداثات) التي تلقفها المبتدعون من أسلافهم الضالين. كتبت أصابع كاذبة ومفترية على عبد العزيز أبي هذه الأمة السعودية وقائدها في العصر الحديث إلى السلفية وأظهرته وكأنه يوافق بدعهم تلك وأكاذيبهم وإحداثاتهم. كلت أصوات أتباع عبد العزيز وأسلافه من كثرة النصائح والإرشاد والبيان لأتباع أهل البدع والضلال بوجوب ترك ما …

أكمل القراءة »

نداء من ممدوح بن عبد العزيز

إن إقامة مثل تلك المحطة العالمية بلغات العالم الحيّة قدر الإمكان لهو فرضٌ من فروض الدعوة إلى الله والذَّبِّ عن دينه وعن ورسوله صلى الله عليه وسلم في هذا الزمان….   بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله بأبي هو وأمي إن لم يخرج سافل من الدنمرك الآن ليفرغ ما في سويداء قلبه الأسود من رجز الشياطين ، ولتنفث نفسه النتنة أوساخها من أسفل السافلين محاولة منها لتوجيه تلك الأحقاد إلى أطهر من خلق الله وأعلى من العلو نفسه فداه نفسي وأهلي وكل ما أملك وما لا أملك محمد بن عبد الله  صلى الله عليه وسلم الدرة الناصعة على جبين …

أكمل القراءة »

قُلْها أكثر صراحة

المقالة التي لم تنشرها عكاظ قُلْها أكثر صراحة           لأول مرة قرأتُ إشراقة هاشم عبده هاشم بكاملها ـ في عدد (1625) وتاريخ 26/10/1426هـ ـ والتي لم أُحاول يوماً ذلك من قبل ، لأنه لا يعجبني ولا أُعجبهُ … وهذا ليس موضوع البحث هنا ولكن ملاحظة قد يحلو للبعض عندما يعرفها أن يستمتع بها سلباً أو إيجاباً . وإني وقد زَهدت كثيراً في قراءة الجرائد ومتابعة ما يكتب في الساحة قد تركت الكتابة ـ إلا حيناً بعد حين ـ بسبب الاتجاه الواحد (المُقْرِفْ) في كل ما يُكتب تقريباً إلا ما (قد) يتسرب على استحياءٍ من كتابات (للآخر) !! مِن مَن قد …

أكمل القراءة »

جردوها من ثيابها واستريحوا

هذا النص الكامل لرد الأمير ممدوح بن عبد العزيز آل سعود على الأسمري وآل زلفة خلافاً لما نشر في ملحق الرسالة حيث أن ملحق الرسالة قد حذف بعض المقاطع من هذا الرد ، وقد قمنا بوضع خط تحت الكلمات التي تم حذفها في ملحق الرسالة (لا يأتي زمان إلا والذي بعده شر منه) هكذا أخبرنا رسول الفضيلة والأخلاق، رسول الرحمة والهدى، رسول كل ما يرضي ربنا ولا يغضبه… ـ صلى الله عليه وسلم ـ نشأ وتربى ومات جدنا الأول ومن بعده إلى آبائنا ونشأنا نحن وأولادنا وأولادهم في هذه البلاد العزيزة الكريمة الآمنة المطمئنة ـ وما كان لها إطلاقا أن …

أكمل القراءة »

الدول ( النائمة ) . . . والدول ( المستيقظة ) . . .

سؤال يفرض نفسه خاصةً في هذه الظروف الحرجة من عمر التاريخ . . .ويزيد الحرج ويتسع ليمس بل يلاصق ، بل ينخر في عظم الدول الضعيفة . . . السؤال هو : لماذا القوية هي قوية رغم ماضيها الهزيل في العقائد وفي السلوك الاجتماعي ، وانعدام التأصل التاريخي في أكثرها ، وكذلك الاقتصادي ؟ الدول ( النائمة ) . . . والدول ( المستيقظة ) . . .         جرى عرف  ( عرف الأقوياء ) بتسمية دول العالم ، غيرهم بالدول النامية رغم أنها . . . من جهة تاريخية يزيد عمر أغلبها عن عمر مجموع تلك …

أكمل القراءة »

جهاد أم إرهاب

إن الإسلام وهو يرفض الإرهاب وبكل أشكاله ، بما يقوده من تقويض وجود للدول وزرع الفزع بها ، ويمنع إضطراد التنمية ويجعل المجتمع يعيش مشاكل لا حصر لها بالذات الأمنية والاجتماعية والاقتصادية جهاد أم إرهاب     من المحتمل أن يكون موضوع هذه المقالة به شيءٌ من الحرج على مثلي ، والذي لا أُميّزُ نفسي في داخل نفسي عن غيري ، إلا إذا تطابقت مميّزات شرعية  أو خلقية عليَّ ، مكفولة هي  لكل من أراد من البشر .        حرجي ذاك مبنيٌ على وضع أراد الله أن يضعني به في بلدٍ كهذا ، قد يضعني في مواجهة مع فئات على …

أكمل القراءة »

هل أنا مخطئ ؟

أيها السادة من تجارنا وأثرياء بلادنا ، بلادنا في حاجة إلى أموالكم والتي هي أموالها والتي هي في أيدي غيرنا خارجها ، ولا شك أن البلاد محقة في ذلك وهي التي توفر فيها الأمان والضمان بفضل من الله . هل أنا مخطئ ؟   منذ الصغر وأنا أرهب المال ولا أجد له في نفسي هوىً ، ومن المُسلَّم به في أحيان كثيرة أن الحياة السليمة لا تستقيم إلا به ، وبالذات في زماننا هذا ، الكثير المادية القليل البركة ، ذلك أن المال الذي بين الأيدي لا أثر له يذكر في حياة الكثير ، بل  من الغريب أنه في عصرنا …

أكمل القراءة »

لـو أننـا . . .

لو أننا عودنا أنفسنا على الإقبال على الخير ولو بالتدريج ، وتركنا الشر دفعة واحدة وربينا أطفالنا التربية الإسلامية قدر المستطاع ، لتغيرت صوراً كثيرة متلاحقة ومؤذية في مجتمعنا   لـو أننـا  . . .   ـ لو أننا رصدنا مبلغاً لا يُذكر بجانب الفائدة العظمى العظيمة لنشر دعوة الإسلام في العالم  والتوحيد في بعض  الدول الإسلامية..! لما بقيَ أحدٌ في الأرض لم تصله الدعوة ، خلال أقلّ من سنتين ، وذلك :              أ )  بأن يقوم أكثر من مائة عالم من كبار علماء الأمة الموحّدين بجولة منظمة وبانتشار ،  ويتولى كلٌ منهم جزءاً من هذا العالم ولمدة عام كامل …

أكمل القراءة »

ليتني يا فهد … وليتني يا سلمان

رحمك الله ورحم أماً وأباً خلَّفاك أحياءً وأمواتاً وليت ربي يتقبل مني كل دعاء دعوته لك ولوالديك ولأبنائك وزوجتك وإخوتك في كل سجدة سجدتها منذ سماعي بالنبأ الحق على الجميع ليتني يا فهد … وليتني يا سلمان   ليتني يا فهد عرفتك قبل أن أعرفك منذ سنوات . صحيح أني أعرفك منذ كنت طفلاً وأعرفك وأنت غلاماً وأعرفك وأنت يافعاً ، ولكنها معرفة القرابة دون أن أقربَ منكَ أو تقربَ مني في العقل والقلب كما حدث بعد ذلك وأنت رجلاً وأباً ، ولا أريد أن أقول لماذا فمن عرفك يعرف لماذا … ومن لم يعرفك لا داعي لأن أُودع به …

أكمل القراءة »

هذا ما عندي . . .

من منا كمواطنين وكعرب وكمسلمين وكبشر ، يقبل أن يعيش تلك الحياة الجائرة البائسة ، التي يعيشها شعب بأسره ، وأخص بالبؤس السواد الأعظم من الفلسطينيين ، وبالتحديد الشيوخ والعجزة والأطفال والنساء هذا ما عندي . . .   ماذا جرى لعقل هذا العالم الذي يبدو ويؤكد يومياً بأنه بدأ يتخلى عن عقله ؟! بل لماذا جرى للفلسطينيين ماجرى ، وما يجري . . . ؟ وماذا جرى منهم ؟! كي يستحقوا كل هذا العذاب ؟!         من منا كمواطنين وكعرب وكمسلمين وكبشر ، يقبل أن يعيش تلك الحياة الجائرة البائسة ، التي يعيشها شعب بأسره ، وأخص بالبؤس السواد الأعظم …

أكمل القراءة »