الرئيسية > المٌلح والنوادر

المٌلح والنوادر

أبو ريال

الذي سأتحدث عنه هذا الأسبوع ليس منافسا لمحلات (أبو ريالين) الشهيرة. بل أبو ريال هذا هو رجل أعرفه منذ سنوات طوال سميته بأبي ريال؛ لأنه ينفق كل يوم ريال في سبيل الله فقد قطع على نفسه عهداً وميثاقاً أن يتصدق بريال صباح كل يوم منذ أن كان طفلا وهو اليوم في الأربعينات من عمره، وأب لبنين وبنات وحالته المادية مستورة. الشاهد أن صاحبنا أبا ريال كان ذات يوم يسير بسيارته الصغيرة المكنوزة بزوجته وأبنائه وبناته بصورة نظامية في أحد الطرق السريعة ويتجاذب الحديث معهم وهو حديث بطبيعة الحال لا يخلو من الأمل الذي ربما يكون حقيقة في يوم (ما) وربما …

أكمل القراءة »