الرئيسية > قضايا معاصرة > إلى صالح المغامسي

إلى صالح المغامسي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أي وحدانية يشهدها من يشرك بالله عزوجل ؟!أي وحدانية يشهدها من يدعو علياً والحسين وآل البيت مع الله سبحانه ؟!
أي وحدانية تبقى وأي شهادة للنبوة تبقى لمن يطعن في عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم وينال من أمهات المؤمنين ويتهمهم بالكفر ويقذف عائشة رضي الله عنها بالزنا ؟!!
أليس أصحاب مسيلمة الكذاب كانوا يشهدون لله بالوحدانية ولنبينا بالرسالة ، وكانوا يصلون ويصومون ولكنهم أقروا بنبوة مسيلمة حيث زعم أنه يوحى إليه وأنه شريك للنبي في النبوة ومع هذا أجمع الصحابة أنهم كفار مرتدون ولو أقروا بالشهادتين لأن إقرارهم بنبوة مسيلمة ناقض لإقرارهم .
وهؤلاء الرافضة الذين تدافع عنهم طافحة مؤلفاتهم ومواقعهم وأشرطتهم بالشرك بالله والغُلو في ال البيت وتكفير الصحابة وقذف الصديقة الطاهرة وسعيهم عبر التاريخ على الطعن في المسلمين وإسقاط دولهم ومشايعة الكفار ضد المسلمين
وأكفر منهم الإسماعيلية الباطنية الذين يستحي كل من لديه ذرة عقل من حكاية معتقداتهم الكفرية
أما المصيبة حينما يقول أمثالك : ( فهؤلاء أولى وأحرى ألا يكون بينهم اقتتالٌ وألا يكون بينهم سفك دماء، وأن يرى كل منهم ويجتهد في الحق فيجنح اليه تعبّداً الى الله – جلّ وعلا )
نعوذ بالله
تقول : يجتهد ويجنح إليه تعبداً !! يتعبد بماذا ؟ بالكفر بالله والإشراك به ؟ بتكفير الصحابه ؟ بقذف الصديقة الطاهرة ؟!!
يا أخي إتق الله وتب إليه وعظم الله حق تعظيمه وغِرْ على الصحابة ولو كان مخاصمهم أباك وقبيلتك
وقف وقفة صادقة في الدفاع عن عرض أم المؤمنين من طعن الطاعنين
وأما طريقة الترهيب في الخلط بين التكفير والقتال فهذه لم تعد تنطلي حتى على السذج فضلاً عن العقلاء المؤمنين الصادقين لا الضالين والمنافقين.

———————————

ادارة التحرير

عن إدارة التحرير

شاهد أيضاً

الأقصى.. القضية الكبرى

في خضم هذه الأحداث العظام والخطوب الجسيمة التي تحدق بالأمة الإسلامية التي نخرت في جسدها …

3 تعليقات

  1. مشرف لغة عربية تباكى أمام الناس وعارض العلماء وجازف بأن أصبح مفتيا في بعض القنوات.. من الطبيعي أن يأتي بهذه الدوام لم يصدر عن علماء ولم يعرف له ذب عن عرض التوحيد.

  2. جزاكم الله خيرا

  3. كاتب المقال لا يحمل ذرة وطنيه واليهود اكثر منه وطنيه هدفك شق صف المجتمع بفكرك الداعشي التكفيري الصريح، اي عقل تحمله بتكفيرك مسلمين موجدين، أتعقل ماتكتب،ثق تماما بأن مذهبك وتيارك وحزبك الذي انت عليه اكثر ضلالً طااما انك تكفيري وهذا ماجاد به قلمك البائس الذي لايغني ولايسمن من جوع والشيخ المغامسي معروف وله تقديره وانت شخص نكره تنبح هاهنا ولن تستفيد الا السخط من الله ومن البشر لأنك سفيه وداعشي الهوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *