الرئيسية > مقالات وردود > حكم الغناء لكبار العلماء

حكم الغناء لكبار العلماء

وإذا كان هذا كلام ابن القيم في غناء أهل عصره فكيف بغناء هذا العصر

 

قال سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي المملكة العربية السعودية سابقاً – رحمه الله – :

( تظاهرت أدلة الكتاب والسنة على تحريمه في الجملة، وحكى غير واحد من العلماء إجماع العلماء على تحريمه: منهم القرطبي في تفسيره المشهور، وقد بسط ابن القيم رحمه الله أدلة المنع في كتابه (إغاثة اللهفان) ونقل الأدلة من الكتاب والسنة وكلام أهل العلم في ذمه وتحريمه وبيان ما يترتب عليه من الفاسد الكثيرة والعواقب الوخيمة، هذا كله إذا كان غناءً مجرداً من آلات العزف والطرب.

فأما إذا اقترن بشيء من ذلك صار التحريم أشد، والإثم أكبر، والمفاسد أكثر. وقد حكى العلامة ابن الصلاح إجماع العلماء على تحريم الغناء إذا اقترن به شي من آلات اللهو والطرب نقله عنه العلامة ابن القيم وغيره.

 إلى أن قال – رحمه الله –  : (  …. ولما ذكر ابن القيم رحمه الله (الغناء) وما ورد فيه عن ابن عباس وغيره من الذم، وأنه من الباطل الذي لا يرضاه الله، قال ما نصه: ( فهذا جواب ابن عباس رضي الله عنهما عن غناء الأعراب الذي ليس فيه مدح الخمر والزنا واللواط والتشبيب بالأجنبيات وأصوات المعازف والآلات والمطربات، فإن غناء القوم لم يكن فيه شيء من ذلك، ولو شاهدوا هذا الغناء لقالوا فيه أعظم قول، فإن مضرته وفتنته فوق مضرة شرب الخمر بكثير وأعظم من فتنته، ومن أبطل الباطل أن تأتي شريعة بإباحته، فمن قاس هذا على غناء القوم فقياسه من جنس قياس الربا على البيع، والميتة على المذكاة، والتحليل الملعون فاعله على النكاح الذي هو سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ). اهـ.

وإذا كان هذا كلام ابن القيم في غناء أهل عصره فكيف بغناء هذا العصر الذي يذاع ويسمع الرجال والنساء والخاص والعام فيما شاء الله من البلاد، فتعم مضرته، وتنتشر الفتنة به، لا شك أن هذا أشد إثماً وأعظم مضرة…. ) [فتوى رقم (2859) الغناء، وصوت المرأة في الإذاعة، وتوظيفها في الأعمال التي تسبب مخالطتها للرجال، وبيان الفوارق الطبيعية والشرعية بين الرجال والنساء ، ودفع شبهات …]

 

 

سئل سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز السؤال التالي:

لقد قيل: إن الأغاني حرام بسبب الموسيقى، فهل هذا صحيح؟ وهل الموسيقى لوحدها حرام، أم الشعر الغزل المغنى فيها حرام؟ ويوجد أيضاً بعض الآلات فهل هي حرام أم لا؟ وهي: الطبل، والربابة، والناي، والمزمار، وآلة البيانو؟!!

الجواب.

الأغاني محرمة، وقد نص أهل العلم على ذلك، وحكى بعض أهل العلم إجماع أهل العلم على ذلك، ومن أدلة ذلك قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ..} (6) سورة لقمان، قال أكثر علماء التفسير: إن المراد بذلك الأغاني، وهكذا أصوات الملاهي، وقال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: (ليكوننَّ من أمتي أقوام يستحلون الحِرَ والحرير والخمر والمعازف) والحِر هو الفرج الحرام يعني الزنا، والحرير معروف محرم على الرجال، والخمر معروف محرم على الجميع وهو المسكر، والمعازف هي: الأغاني وما يعزف فيه من آلات الملاهي، فالواجب على كل مؤمن ومؤمنة الحذر من ذلك، ولا يجوز استماع ذلك لا من إذاعة ولا من غيرها، أما الشعر العربي الذي ورد في كلام العرب ومن كلام الصحابة وكلام غيرهم فلا بأس إذا كان فيه شيءٌ طيب، فالأشعار التي قالها أهل الخير من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- ومن بعدهم هذه ليست داخلة في الأغاني، فالشعر بلغة العرب ولحون العرب فيما ينفع الناس كالحث كالاستقامة على الدين والجود والكرم والعفة والبعد عما حرم الله هذه أشعار مقبولة، كما قال فيها النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إن من الشعر حكمة) وكان حسان بن ثابت ينشد في حضرة النبي -صلى الله عليه وسلم-، وفي المسجد أيضاً يهجوا المشركين ويدعوا إلى دين الإسلام، وهكذا غير حسان ككعب بن مالك وعبد الله بن رواحة وآخرين، وهكذا من بعد الصحابة من أهل العلم، فالمقصود أن الشعر في اللغة العربية فيما ينفع الناس هذا ليس فيه بأس وليس من الأغاني، وإنما الأغاني هي ما يكون باللحون المطربة بلحون الرجال المتشبهين بالنساء أو بلحون النساء، هذا هو الذي يضر الناس ويثير الغرائز ويدعو إلى الفساد ولاسيما إذا كان في مدح النساء أو الخمور أو اللواط أو غير هذا مما حرم الله، فيجتمع في ذلك الصوت المطرب مع المعنى الفاسد، فيكون في هذا شرٌ كثير وفساد كبير؛ ولهذا ذكر أهل العلم تحريم ذلك ونص عليه العلماء وبسطها في ذلك العلامة ابن القيم رحمه الله في كتابه: (إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان). فيجب على المسلم والمسلمة الحذر من ذلك وعدم استماعه لا من شريط ولا من إذاعة ولا من تلفاز ولا من غير ذلك حفظاً للدين وحفظاً للمروءة، وحذراً من أسباب الفتنة والفساد، وإذا كان مع الأغاني آلات الملاهي الرباب وغيره من أنواع الملاهي كالطبل وكالموسيقى وكالمزمار وما أشبه ذلك صار الإثم أعظم. وذكر ابن الصلاح وغيره إجماع أهل العلم على تحريم ما يكون فيه استماع الغناء مع آلات الملاهي، يكون الشر أعظم والفتنة أكبر، وإذا انفرد الغناء وحده ليس معه آلة لهو فالذي عليه جمهور أهل العلم وحكي الإجماع منهم التحريم؛ لما فيه من الفساد، فإذا انضاف إلى ذلك آلات الملاهي من موسيقى ومزمار أو غير ذلك من آلات الملاهي كالطبل وكالرباب وأشباه ذلك كل ذلك يجعله أشدُّ تحريماً وأشد فساداً، نسأل الله للجميع العافية. [موقع سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز (نور على الدرب ) ]

الإجابة صوتياً

 

 

سماحة الشيخ / محمد بن صالح بن عثيمين – رحمه الله –

يقول السائل : من رأي فضليتكم فيما يفعله بعض الرجال  في تجمعات الرجال وأفراحهم من الغناء بدون المعازف ومع المعازف وجزاكم الله

خيراً  فأجاب رحمه الله : للاستماع اضغط هنا

 

 

وفي شرح لفظ المعازف من حديث (ليكوننَّ من أمتي أقوام يستحلون الحِرَ والحرير والخمر والمعازف) اضغط هنا للاستماع

 

 

قال الشيخ صالح بن محمد اللحيدان رئيس المجلس الأعلى للقضاء السابق وعضو هيئة كبار العلماء  ردا على سؤال حول رأي فضيلته فيما قاله الشيخ عادل الكلباني بإباحة الغناء وانه لا يوجد دليل في القران والسنة يحرم الغناء، فقال الشيخ اللحيدان أن الشيخ الكلباني لا دخل له في مسائل الإفتاء وعليه أن يبقى في مسجده يقوم بإمامة المصلين ويقرأ القرآن، ولا يتدخل في هذه المسائل الخاصة بالفتوى. [ صحيفة المدينة الأربعاء 1431/07/12 هـ 23/06/2010 م ]

 

سماحة الشيخ / صالح بن فوزان الفوزان : سئل عن حكم الغناء فأجاب

 

 

المصدر

 

سماحة الشيخ / عبدالعزيز آل الشيخ – حفظه الله – :

قال سماحة مفتي المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ : إن الغناء محرّم شرعا مستشهدا بقوله تعالى {وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ} وقد قال ابن مسعود رضي الله عنه : والله الذي لا إله إلا هو إنه الغناء. وأضاف سماحته أن الغناء يؤدي إلى قسوة القلب وانصرافه عن الخير ويؤدي كذلك إلى الانشغال عن القرآن الكريم والتعلق بالأوهام والخرافات مشيرا إلى أن بعض الغناء يكون فيه مقدمة للزنى فيقذف هذا الغناء في القلوب مرضاً وجرحاً مشددا على انه ينبغي للمسلمين ألا يكون هدفهم اللعب واللهو.[ صحيفة المدينة الأربعاء 1431/07/12 هـ 23/06/2010 م ]

 

 

شاهد أيضاً

المعنى المُجَرّد

مقال يتحدث عن خطورة استخدام المعاني المجردة في الطرح الفكري و الثقافي والمعنى المجرد كقولك …

بشرى عكاظ والتشكيك في حديث النبي صلى الله عليه وسلم

بشرى عكاظ والتشكيك في حديث النبي صلى الله عليه وسلم كتبت بشرى السباعي مقالا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *